أكملت 15 ساعة دراسية بتقدير امتياز

الرسوم تحرم «آية» مواصلة دراستها الجامعية

على الرغم من تفوقها الدراسي، تتضاءل فرص طالبة الإعلام في جامعة الشارقة، «آية»، في مواصلة دراستها، والحصول على شهادة تسمح لها بالانخراط في المجال الذي قضت طفولتها حالمة بالعمل فيه، بسبب عدم قدرة والدها على سداد رسومها الدراسية، البالغة 45 ألف درهم.

وفيما يؤكد والدها أن «آية» لن تتمكن من الاستمرار في رحلتها الدراسية، بسبب وضعه المالي السيئ، تظهر الكشوف الصادرة من الجامعة أن «آية» مسجلة في الجامعة منذ صيف العام الجامعي 2017/‏‏‏2016، في كلية الاتصال، تخصص إعلام، وأنها أكملت 15 ساعة دراسية بتقدير امتياز.

وقال «أبوآية»، لـ«الإمارات اليوم»، إنه يعمل في الإمارات منذ عام 1994، في جهة حكومية في دبي، مضيفاً أن أبناءه ولدوا هنا، وأكملوا مشوارهم التعليمي في مدارس الدولة، وقد أنهت ابنته «آية» سنوات دراستها بتفوق، عاماً بعد الآخر، حتى أنهت المرحلة الثانوية عام 2015، وحصلت على معدل 95%، لتتوج رحلة من الجد والاجتهاد والمثابرة. وتابع الأب أن المعدل الذي حصلت عليه «آية» أهلها لتحقيق الحلم الذي نما في أعماقها منذ الصغر، وهو أن تكون إعلامية، وتحديداً أن تصبح مذيعة. وأضاف: «سارعنا في البحث عن الجامعة المناسبة لابنتي، وقد وقع اختيارنا على جامعة الشارقة، فقد كان وضعي المالي جيدا جدا، فسددت الرسوم الدراسية، ولكن وضعي المالي ساء في الفترة الأخيرة، وتراكمت علي الديون والالتزامات، حتى أصبحت عاجزاً عن سداد رسوم آية الدراسية».

وشرح «أبوآية» أن ابنته تحتاج إلى 45 ألف درهم حتى تتخرج وتحصل على شهادتها، معرباً عن أمله في أن يمدّ أحد الميسورين من أصحاب الخير يد المساعدة له.

وتتكون أسرة أبوآية من أربعة أفراد، وهو يعمل موظفاً حكومياً براتب 9000 درهم، يسدد منه إيجار المسكن وأقساطاً بنكية.


45

ألف درهم قيمة الرسوم الدراسية لـ«آية» في جامعة الشارقة.

طباعة