تُوجّه إلى النزلاء المعسرين وأسرهم

«الإمارات الإسلامي» يتبرع بمليوني درهم لـ «صندوق الفرج»

«صندوق الفرج» ناقش مع «الإمارات الإسلامي» سبل تعزيز التعاون بينهما. من المصدر

تبرع مصرف الإمارات الإسلامي، بمبلغ مليوني درهم إلى «صندوق الفرج» لمصلحة النزلاء المعسرين، وسلم المصرف شيكاً بالمبلغ إلى مجلس إدارة الصندوق، وتأتي المبادرة تجسيداً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بأن يكون عام 2017 في دولة الإمارات شعاره «عام الخير» ترسيخاً للمسؤولية المجتمعية في مؤسسات القطاع الخاص، لتؤدي دورها في خدمة الوطن والمساهمة في مسيرته التنموية، وفي إطار حرص ومتابعة القيادة العليا على تعزيز الإرث الإنساني النابض بالعطاء والإنسانية الذي أسسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وجسده قائد الوطن في مسيرة العمل الخيري والإنساني الذي تشهدها الدولة. ونوه رئيس مجلس إدارة الصندوق، الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، بمبادرة المصرف الإنسانية في دعم الأعمال الخيرية والتيسير على نزلاء المؤسسة العقابية.

وأكد خلال اجتماعه مع وفد مصرف الإمارات الإسلامي بمقر الصندوق في الباهية بأبوظبي، حرص المؤسسة على تعزيز الشراكات الاستراتيجية مع الجهات المعنية ومضاعفة الجهود لرفع مستوى الرعاية وتحسين الخدمات للنزلاء، وتقديم أفضل سبل الرعاية لهم ومواصلة العمل على تحقيق الجودة في الأداء التي تعد أحد أهداف استراتيجية الصندوق. وأشاد بجهود المؤسسات الخيرية والمحسنين المستمرة، لدعم أهداف الصندوق وتحقيق رسالته السامية في الاهتمام بالنزلاء المعسرين وأسرهم، داعياً إلى تعزيز روح التضامن والتكافل الاجتماعي انطلاقاً من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وتأكيداً للمفاهيم الحديثة لدور المؤسسة الإصلاحية والعقابية لضمان الحياة الكريمة لأسر النزلاء، والعمل على تسوية القضايا المالية العالقة على النزلاء المعسرين وسداد مديونياتهم.

وناقش الصندوق مع المصرف سبل تعزيز التعاون المشترك والاتفاق بين الجهتين على توقيع مذكرة تفاهم يتم تحديد توقيتها لاحقاً. من جانبها، أكدت المديرة العامة للجودة التشغيلية والعمليات في «الإمارات الإسلامي»، عواطف الهرمودي، التزام المصرف بدعم أهداف صندوق الفرج والمساهمة في تحقيق تطلعاته في العمل الخيري والإنساني، موضحة أن تبرع المصرف لمصلحة الصندوق يأتي في أعقاب عدد من المبادرات المماثلة التي أطلقها لمصلحة بعض المؤسسات العقابية والإصلاحية في الدولة خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك عبر الصندوق الخيري التابع للمصرف.

طباعة