مع الاحترام

«الوزارة منحت ثمانية أشخاص تراخيص بممارسة الحجامة خلال العام الماضي، من بينهم أطباء وفنيون، وبعضهم لا يحملون شهادات علمية، لكنهم يتمتعون بخبرة كبيرة في هذا التخصص».

وكيل وزارة الصحة المساعد

لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص

الدكتور أمين الأميري

2 من يناير الجاري

 

لا جدال في أن الحجامة كأسلوب علاجي ثابت شرعياً وطبياً، لكن يُخشى أن يفتح الترخيص لممارسة هذا النوع من العلاج الباب أمام الدجالين والمشعوذين والمدعين لممارسة «الاحتيال» تحت عنوان الحجامة، لذلك نتمنى ان تكثف وزارة الصحة في المقابل إجراءاتها ضد كل من يقدم العلاج بالحجامة من دون ترخيص، وإنزال أقسى العقوبات بحقه، كما نتمنى أن توضع آلية للرقابة على المراكز المرخصة، ومراقبة أدائها وفاعلية العلاج المقدم، ومدى انسجامه مع أصول الحجامة الطبية، لضمان سلامة المرضى أولا وأخيرا.

مراقب

طباعة