تشمل التكنولوجيا الزراعية والفضاء والهيدروجين الأخضر

الإمارات وإسبانيا.. أجندة تعاون مستقبلي في «إكسبو دبي»

صورة

أكد سفير مملكة إسبانيا لدى الإمارات، إينيغو دي بالاسيو، أن العلاقات الإسبانية - الإماراتية في المجالين الاقتصادي والتجاري حيوية وتتمتع بفرص واعدة، مشيراً إلى أن الشركات الإسبانية تسهم في مشروعات بارزة في  الإمارات لأكثر من 20 عاماً، كونها شريكاً موثوقاً به في مجالات الطاقة والمياه والتنقل والضيافة والتكنولوجيا والأغذية الزراعية أو النفط والغاز.

وأضاف بالاسيو: «نتطلع بشغف إلى متابعة الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز إلى (إكسبو دبي)، إذ حددنا ثلاثة مجالات جديدة ذات صلة بالمساعي المشتركة المستقبلية تشمل قطاعات التكنولوجيا الزراعية والأمن الغذائي، والفضاء والدفاع، إضافة إلى الهيدروجين الأخضر»، لافتاً إلى أن أمام الإمارات وبلاده «جدول أعمال مهماً للتعاون الاقتصادي».

وقال إن زواراً رفيعي المستوى من الحكومة الإسبانية قدموا إلى الإمارات في الأشهر الماضية وحددوا أجندة للتعاون المستقبلي ستؤتي ثمارها قريباً في إطار مشاركة بلاده في «إكسبو دبي».

وأوضح بالاسيو، لـ«الإمارات اليوم» على هامش فعاليات «إكسبو دبي»، أن أكثر من 250 شركة من إسبانيا مستقرة ونشطة بشكل دائم تعمل في السوق الإماراتية، منوهاً بأهمية المعرض الدولي في تعزيز الفرص في قطاعات الأعمال والتجارة مع مختلف الجهات المشاركة.

فرص استثمارية

واعتبر بالاسيو أن المشاركة في «إكسبو دبي» تعد فرصة لإسبانيا لتعزيز التعاون أكثر مع  دولة الإمارات البلد المستضيف للحدث والعالم أيضاً. وأفاد بأن أكثر من 40 شركة إسبانية تعمل مباشرة في أجنحة المعرض، في إطار اكتشاف الفرص الاستثمارية وتعزيز قطاعات الأعمال والتجارة وعقد شراكات محتملة.

وأضاف أنه تم اعتماد اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات خلال زيارة رئيس حكومة إسبانيا، كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم لتعزيز الاستثمارات مع شركة مبادلة للاستثمار، مبيناً أن حجم التبادل التجاري بين البلدين استعاد وتجاوز مستويات ما قبل جائحة «كوفيد-19»، لافتاً إلى أن التبادل التجاري في عام 2021 وصل إلى ما يقرب من 2.8 مليار يورو، موضحاً أن حجم استثمارات الإمارات في إسبانيا يصل إلى نحو سبعة مليارات يورو.

أسواق جديدة

من ناحيتها، قالت وزيرة الصناعة الإقليمية والمتحدثة باسم إقليم مورسيا الإسبانية، ماريا ديل فالي ميغويليز، إن حكومة مورسيا عقدت اجتماعات عدة مع الجانب الإماراتي خلال فعاليات «إكسبو دبي»، للتعريف بالمقومات والإمكانات التي يتيحها الإقليم في مختلف المجالات، مشيرة إلى أن المباحثات ركزت على استدامة القطاع الزراعي.

وأضافت الوزيرة لـ«الإمارات اليوم»، أن نحو 60% من المنتجات الزراعية التي تنتجها مورسيا تصدر إلى الأسواق الأوروبية، لافتة إلى أن الإقليم يستهدف إيجاد أسواق جديدة لمنتجاته، ويسعى من خلال «إكسبو دبي» للتعريف بالفرص التي يوفرها وإمكانية رفع مستويات التصدير إلى مناطق أخرى.

تنمية مستدامة

ويتعلق الجناح الإسباني في «إكسبو دبي» بأجندة 2030 لأهداف التنمية المستدامة، ويأخذ موقعه في منطقة الاستدامة على مساحة 6000 متر مربع من مواد قابلة لإعادة الاستخدام، مثل الخشب والحديد والنسيج، ويحتوي على منطقتين للمعارض بموضوعين مختلفين، مع سلسلة من الإنجازات التي تستعرض مشاركة إسبانيا بالثقافة العالمية.

وصمم كل ركن في الجناح، بدءاً من مواد الواجهة إلى الأثاث، ليعبّر عن شعار أنشطته المختلفة، فالغابة الذكية الموجودة أسفل الجناح توجد فيها أشجار صنعت من مادة خاصة تمتص ثاني أكسيد الكربون، وتحتوي على ابتكارات إسبانية تعبّر عن التزام البلد الأوروبي بأجندة 2030 للتطوّر المستدام. ويعرض الجناح سُبل الاستفادة من الطاقة المتجدّدة، كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح، واستخدام الهيدروجين الأخضر طاقة بديلة، وإيجاد طرق شحن ذكية لتعزيز اعتماد المركبات الكهربائية والاستخدام المستدام للطاقة، إلى جانب تصميم حلول تقنية لجعل إنترنت الأشياء ممكناً.

منصة عالمية

قالت وزيرة الصناعة الإقليمية والمتحدثة باسم إقليم مورسيا الإسباني، ماريا ديل فالي ميغويليز، إن «إكسبو دبي» منصة عالمية للدول المشاركة لعرض ابتكاراتها ومنتجاتها، وبالتالي الوصول إلى السوق الإماراتية وأسواق المنطقة ككل. ونوهت بدور المعرض العالمي في إقامة شراكات جديدة وجذب الاستثمارات لتعزيز النمو والتصدير.

• 250 شركة إسبانية مستقرة ونشطة بشكل دائم تعمل في السوق الإماراتية.

• 7 مليارات يورو حجم استثمارات الإمارات في إسبانيا.

طباعة