معزوفات كلاسيكية متنوّعة مع نكهة الـ «روك»

الموسيقى الهندية في «إكسبو دبي».. أغنيات بلغات مختلفة

صورة

استضاف معرض «إكسبو 2020 دبي»، الليلة قبل الماضية، النسخة الثانية من مهرجان «هيت» الموسيقي، الذي حقق نجاحاً ساحقاً في نسخته الأولى، وهو أكبر مهرجان لموسيقى جنوب الهند في العالم، وذلك على مسرح اليوبيل وسط حضور كثيف من زوّار المعرض.

وشارك في المهرجان مجموعة من أشهر الموسيقيين في الهند، حيث استمتع الجمهور على مدى سبع ساعات متواصلة بأداء معزوفات موسيقية متنوّعة ومدهشة لـ15 فناناً هندياً معروفاً.

وأدّت سوتشيتا ساتيش، أغاني عدة بلغات متنوّعة، وهي فتاة في الـ16 من عمرها من ولاية كيرلا، حيث تصدّر اسمها عناوين الأخبار وهي في عمر 12 عاماً، عندما سجّلت رقماً قياسياً جديداً في موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية بالغناء بـ102 لغة مختلفة.

وأضافت مجموعتان مقرهما بنغالور على موسيقى «كارناتيك» الكلاسيكية لمسة جديدة، حيث قدّم المغني الرئيس لفرقة الروك «أجام»، هاريش سيفاراماكريشنان، الأغاني الكلاسيكية مع نكهة الـ«روك»، بينما أبدعت فرقة «تريلوك»، وهي فرقة «روك كارناتيك» معاصرة، بارتجالها.

أما ثلاثي فرقة «روك بيبر سيزرس» فأبدع بعروض موسيقية رائعة، في حين أبقت فرقة «جام 202» على حماس الجمهور عبر معزوفاتها الحرة المتدفقة، وأسعدت المغنية الشهيرة أريا دهايال الجمهور بوجودها وأغانيها، خصوصاً أغنيتها الأولى والمنفردة التي حملت عنوان «تراي ماي سيلف».

وشارك في الحفل المغني والممثل سيدارت مينون، من ولاية كيرلا، مع المغنية جيوتسنا راداكريشنان، التي غنت بـ12 لغة، ومينون يعد المؤسس المشارك لفرقة «ثايكودام بريدج» الشهيرة.

وأبقى دي جي سافيو، الرقم واحد من كيرلا، الأجواء الحماسية في المكان، من خلال تقديم بعض أشهر الأغاني التي أعاد توزيعها من أفلام جنوب الهند والمشهد الموسيقي الهندي.

طباعة