تلتقي على أرض «إكسبو 2020»

ثقاقات إكسبو.. حضارات تتحاور بهيكل عظمي وأبجدية و«رصاصة»

صورة

توفر تجربة زيارة «إكسبو 2020 دبي» فرصة غير اعتيادية، نجح من خلالها الحدث في الدمج بين ماضي البشرية ومستقبلها في موقع واحد، حيث تلتقي في أجنحته القطع الأثرية المصنفة كنوزاً بشرية، كأقدم هيكل عظمي (يعود لأكثر من 3.2 ملايين عام)، وأقدم أبجدية عرفتها البشرية، مع القطار الرصاصة، الذي تزيد سرعته على 350 كم في الساعة، ونماذج الزراعة الثلاثية، وكبسولات النقل فائقة السرعة.

وترسم العديد من المظاهر المرتبطة بالإرث الإنساني في مجالات البناء والفنون والأطعمة الشعبية لوحة إنسانية ضاربة في الأصالة، لا تبتعد سوى أمتار قليلة عن الشاطئ الافتراضي، ومجسم أبراج الطاقة والسيارات الهيدروجينية ذاتية القيادة، في لوحة قل ما تجتمع في مكان واحد.

ويعرض الجناح الإثيوبي نسخة مطابقة لأقدم هيكل عظمي للبشر تسمى «لوسي»، يقدر عمرها بـ3.2 ملايين عام. وقد أعاد هذا الاكتشاف في شمال شرق إثيوبيا عام 1974 كتابة تاريخ تطور الإنسان، في إشارة إلى أن المنطقة مؤهلة لحمل لقب «مهد البشرية»، فيما يستدعي الجناح المصري الحضارة الفرعونية، التي يعود عمرها لأكثر من 7000 سنة، حيث يعرض الجناح تابوتاً فرعونياً حقيقياً، يعود إلى الكاهن المصري القديم «بسماتيك»، والقناع الذهبي للملك «توت عنخ آمون»، والعديد من القطع الأثرية التي تصنف كنوزاً بشرية.

كما يعرض الجناح السوري نسخة طبق الأصل عن أبجدية «أوغاريت»، المتفق على أنها أول أبجدية في التاريخ (تعود إلى نحو عام 1400 قبل الميلاد)، إضافة إلى أقدم تدوين موسيقي مكتشف في العالم.

ويعرض الجناح الإيطالي نسخة ثلاثية الأبعاد لمنحوتة «ديفيد» لـ«مايكل أنجلو»، أنتجت باستخدام واحدة من أكبر الطابعات الثلاثية الأبعاد في العالم، كما يتسنى للزوار مشاهدة عرض حي لصنع جسر «الإنكا» القديم في جناح بيرو، وصفحات رقمية لمخطوطات «تمبكتو» القديمة في جناح مالي.

وكشف جناح الفاتيكان عن ثلاث مخطوطات تاريخية، يزيد عمرها على 500 سنة، وتخرج للمرة الأولى من مكتبة الفاتيكان، لتظهر للعالم في المحفل الدولي «إكسبو 2020 دبي». وتضم رزنامة «غريغورية»، تم استخدامها في تحديد التقويم الميلادي، ورقتين ترجعان إلى بيت الحكمة في بغداد، وتكمن أهميتها في البقاء بعد تدمير مدرسة بيت الحكمة من قبل المغول في عام 1258، وحرق كل المخطوطات والكتب، إضافة إلى مخطوطة أزاحت الستار عن الأرقام العربية التي تستخدم رموزاً للتعبير عن الأعداد.

ولم يتوان «إكسبو 2020 دبي» عن تأدية مهمته كإحدى أهم منصات الكشف عن الاختراعات والابتكارات في العالم، حيث كشف عن عدد الاختراعات خلال الشهر الأول من الحدث العالمي، التي بلغت 26 اختراعاً، استشرف بها «إكسبو 2020 دبي» مستقبل البشرية في العديد من القضايا والقطاعات. وتضمنت الاختراعات المعلن عنها ثلاثة اختراعات ألمانية، لتصنيع المضخات المائية، ومبردات الطاقة الشمسية، وطائرة كهربائية نفاثة ذاتية القيادة، وثلاثة اختراعات إيطالية، شملت ساعة ذرية، وآلة حفر فضائية، ومراوح تغيير الاتجاه، وثلاثة اختراعات صينية، تضمنت سيارة نموذجية ذاتية القيادة، ونظام «بيدو» للملاحة عبر الأقمار الاصطناعية، وقطار «الرصاصة» الذي يسير بسرعة 350 كيلومتراً في الساعة.

وسجل الحدث ثلاثة اختراعات إماراتية، تضمنت بيوت المدن المستدامة، وقطاراً يعمل بالهواء المضغوط، وتجربة زراعة الصحراء باستخدام المياه المالحة وفضلات الأسماك. كما سجل اختراعين أوكرانيين، هما إنتاج قمح «النانو» الذكي، والسيارة الكهربائية الأسرع في العالم، واختراعاً تشيكياً، هو نظام «ساور» لإنتاج الماء من الهواء، واختراعاً بريطانياً، هو «روبوت» لتعليم مهندسي المستقبل، واختراعاً كينياً، لتحلية مياه الشرب باستخدام الطاقة الشمسية.

طباعة