الشيخة فاطمة: المستقبل ينطلق من وحي تراثنا وتاريخنا العريق

الشباب مدعوون إلى تصميم كتاب مصوّر عن القيم الإماراتية

صورة

دشنت المؤسسة الاتحادية للشباب، من جناح الشباب في معرض «إكسبو 2020 دبي»، مشروع تصميم كتاب مصوّر للقيم الإماراتية، بالشراكة مع مركز أبوظبي للغة العربية وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، أن «المشروع جاء ترجمةً لجهود دولة الإمارات في الحفاظ على تراثها الحضاري، وثقافتها التي توارثناها عبر الأجيال، وما قدمته لأبناء الوطن من إرث فكري وإبداعي، ليشكّل مسؤولية وطنية وتاريخية، نحملها اليوم إلى شبابنا المخلصين الذين يدركون أن المستقبل ينطلق من وحي تراثنا وتاريخنا العريق».

وقالت سموها: «نستذكر في هذه المناسبة السيرة العطرة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي لاتزال تعبق بها الأمكنة والتواريخ، لقائد لم ينسَ شعبه طيلة حياته، فحصد حباً يزداد رسوخاً في ذاكرة الوطن والأرض والبشر».

وتابعت سموها: «لدينا حضارة كبيرة، وموروث ثقافي غني، لم ينحصر في الممارسات اليومية والعادات والتقاليد، التي تتميز بها دولة الإمارات، بل إنها أشمل وأعمق لفكر ورؤى وقيم حملت في طياتها أنبل المعاني في بناء الإنسان، واحترام المرأة، وتعزيز مكانتها في المجتمع، ومنح الشباب الثقة والفرصة للتحليق والابتكار، وصون حقوق الطفل وتهيئة البيئة الحاضنة لطاقاته الخلاقة، وتقدير عطاء كبار مواطنيها، وتثمين دورهم في نقل الخبرات والمعارف في أجواء تناسب احتياجاتهم وتراعي رغباتهم ومتطلباتهم، وتمكين أصحاب الهمم، لتحقيق مشاركتهم الفاعلة والفرص المتكافئة لهم في ظل مجتمع متجانس».

ويندرج المشروع ضمن «البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي»، الذي يسلط الضوء على القيم التي يتحلى بها أبناء الإمارات، وسيعمل على تطويره وتصميم وتوثيق فصوله الشباب الإماراتي، على أن ينشر في النسخة الـ31 لمعرض أبوظبي للكتاب 2022.

وأكدت وزيرة دولة لشؤون الشباب، شما بنت سهيل المزروعي، الأهمية الكبرى التي توليها القيادة لدور الشباب وإسهاماتهم، لاسيما الدعم الخاص الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لملف تمكين الشباب والمرأة والطفل.

ودعت الشباب إلى الإسهام في تطوير محتوى الكتاب الجديد، مؤكدة دورهم الأساسي في المحافظة على القيم السامية المتوارثة من الآباء والأجداد.

وقالت إن «إيماننا بدور الشباب مستمد من نهج الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي آمن بأن بناء الوطن وتنميته لا يمكن أن يتحققا من دون طاقة الشباب».

وتابعت أن «مشاركة الشباب في هذا العمل ستضيف لهم خبرات جديدة، وتفتح لهم آفاقاً للإبداع والتميز، واستغلال طاقاتهم، ما سيكون له بالغ الأثر في نقل صورة مشرفة لدولتنا، وثقافتها وتراثها، وأخلاق شعبها وعاداته وتقاليده، إلى كل الشعوب».

وقال مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي، سعيد النظري: «اخترنا إطلاق هذه المبادرة خلال هذا المحفل العالمي بجناح الشباب في (إكسبو دبي)، الذي يجمع شباب الإمارات بنظرائهم من حول العالم، لما للقيم والهوية الإماراتية من دور في تقديم صورة إيجابية متكاملة عن دولتنا ومجتمعها».

وأضاف: «سيتيح الكتاب المصوّر عن القيم الإماراتية الفرصة للشباب المبدعين، لرسم وتصميم سيناريوهات تترجم القيم الإماراتية للأجيال، وستقدم كل صفحة من صفحاته قيمة مستوحاة من تراثنا وعاداتنا الأصيلة، بعيون وأسلوب المواهب الشابة، بحيث يشكل مرجعاً مصوراً يوثق المعاني التي تقف عليها تلك القيم وانعكاساتها على الشباب والمجتمع، وسنقوم بإطلاقه ومناقشته في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي بات بمثابة الحاضنة الثقافية للمحتوى الفكري والإبداعي».

طباعة