توافدوا إلى «إكسبو» للمشاركة في احتفالات عيد الاتحاد الخمسين

مواطنون وزوّار: فخورون بما أنجزته الإمارات في 50 عاماً

صورة

تواصلت، أمس، ولليوم الثاني على التوالي، احتفالات «إكسبو 2020 دبي» باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، حيث توافدت حشود غفيرة من المواطنين ومن مختلف الجنسيات، من كل أنحاء العالم إلى «إكسبو 2020»، لمشاركة دولة الإمارات احتفالاتها بعيد الاتحاد الخمسين.

واستقبل المتطوعون، آلاف الزوار بأعلام الإمارات، وسط فرحة كبيرة من الجمهور، فيما واصلت الفرق الموسيقية الإماراتية عزف وأداء الأغاني والأهازيج والرقصات الشعبية، احتفاءً بهذه المناسبة الغالية.

وأعرب الزوار من مختلف جنسيات العالم، عن فرحتهم لمشاركة دولة الإمارات احتفالاتها بمرور 50 عاماً على قيام الاتحاد، مؤكدين أن عيد الاتحاد الخمسين لدولة الإمارات يجسد قيم الولاء والانتماء إلى هذا الوطن المعطاء، ومشيرين إلى أن ما حققته الإمارات في 50 عاماً هو فخر لنا جميعاً، وهو ما يعكس الإرادة الحديدية لأبناء زايد، وإصرارهم على تحويل المستحيل إلى حقيقة.

وقال جيو أرك آند (ألمانيا): «تغمرني سعادة كبيرة لمشاركة الإمارات احتفالاتها بيوبيلها الذهبي، وسرُرت بالحفاوة الكبيرة والاستقبال الطيب من المتطوعين، وجميع العاملين في (إكسبو 2020 دبي) للزوار».

وأضافت هيزاد جيري، من الفلبين: «هنيئاً للإمارات هذا الحب الكبير من الجموع الغفيرة التي توافدت اليوم إلى (إكسبو 2020 دبي)، للاحتفاء باليوبيل الذهبي لقيام الاتحاد»، معربة عن بالغ سعادتها بالفقرات الغنائية والاستعراضية والرقصات والأهازيج الشعبية الموجودة في كل موقع من مواقع «إكسبو».

وتابع ماتيوس فال، من جمهورية التشيك: «جئنا اليوم إلى (إكسبو 2020 دبي) لمشاركة الإمارات عيد الاتحاد الخمسين، وفي الحقيقة الإمارات تستحق الكثير، لأنها وطن التسامح والمحبة».

وقال الدكتور سعيد البيّات، من المملكة العربية السعودية: «أتقدم بالتهنئة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات، بمناسبة احتفال الدولة باليوبيل الذهبي لتأسيس الاتحاد، على يد المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ومرور 50 عاماً على قيام الدولة». وأضاف: «يبهرني حجم الإنجازات الحضارية والعمرانية، والتغيير الكبير الذي طرأ على الدولة منذ زيارتي الأولى لها في الثمانينات، وزيارتي الآن، وهو ما يعكس الإرادة الحديدية لأبناء زايد، وإصرارهم على تحويل المستحيل إلى حقيقة».

وهنأت المواطنة، موزة سيف الكعبي، من إمارة أبوظبي، أصحاب السمو حكام الإمارات، وقالت: «الإمارات في القلب، ولن نستطيع أن نرد جزءاً ولو بسيطاً من جميل الدولة علينا، وما تحقق من إنجازات في شتى القطاعات هو فخر لأبناء الإمارات ولجميع العرب». وقال فيليب شافش، من البرتغال: «هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها دولة الإمارات، وشعرت بسعادة غامرة عندما علمت أن الاحتفال باليوبيل الذهبي لقيام الدولة يصادف وجودي هنا، للاستمتاع بالفعاليات المذهلة التي سيتم تنظيمها بهذه المناسبة».

وأضاف المواطن، راشد الشامسي، أن «الاحتفال بعيد الاتحاد الخمسين لدولة التسامح والمحبة، بمثابة عيد لكل مواطن ومقيم على أرضها».

فيما أعرب لويس سايدا، من جمهورية ألمانيا الاتحادية، عن سعادته البالغة بالمجيء إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن الإمارات واجهة حضارية مشرّفة للشرق الأوسط، وبلد تسود فيه قيم التسامح والأمن والأمان، ويستحق العيش فيه.

وقالت لارين تياس، من أستراليا: «أهنئ دولة الإمارات العربية المتحدة باليوبيل الذهبي لتأسيسها، فهي بلد يستحق كل التقدير والاحترام، لما تتمتع به من سمعة طيبة على الصعيد العالمي في شتى المجالات».

وأكد يوسف التميمي، من إمارة أبوظبي، أن المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، استطاع بحكمته أن يجمع أبناء الإمارات تحت علم الاتحاد، ويوحد كلمتهم ويقودهم إلى سلم الإنجازات ليواصلوا بناء مجد وطنهم بسواعدهم.

وقال أحمد فاضل، من جمهورية مصر العربية: «أهنئ دولة الإمارات بمناسبة احتفالها باليوبيل الذهبي في ظل الإنجازات العظيمة التي تحققت بفضل عزيمة وإصرار أبناء (زايد الخير)، كل الحب للإمارات، قيادة وشعباً، وتمنياتي بمزيد من التقدم والرخاء لبلدي الثاني».

وأضاف محمد شاهين، من العراق: «إن دولة الإمارات وطن كبير يستحق الاحترام والتقدير، وحكومتها تضرب يوماً بعد يوم أروع الأمثلة في القيادة السياسية»، مؤكداً أن ما تحقق من إنجازات في شتى القطاعات خلال الخمسين عاماً الماضية، هو فخر لنا جميعاً.

وتابع أحمد هارون، من إمارة الفجيرة: «نحتفي اليوم بالعزيمة القوية والحكمة السديدة التي تحلى بها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وآباؤنا المؤسسون، في إرساء دعائم الدولة والجهود التي بذلها أبناء الوطن، ما ساعد على نهضتها وتطورها اقتصادياً واجتماعياً وحضارياً وتبوؤها مكانة مرموقة وضعتها في مصاف الدول المتقدمة».

طباعة