تطبيق هاتفي أطلقته شركة عاملة في التكنولوجيا الصحية

إكسبو لايف.. «أومومي» يحدّ من وفيات الحوامل والأطفال

صورة

بادرت شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا الصحية إلى استخدام تقنيات الهاتف المحمول لحل تحديات ملحة تتعلق بصحة الأطفال والأمهات معاً. وصممت تطبيقاً على الهاتف يتيح الوصول إلى المعلومات الصحية والتواصل مع الأطباء للحصول على الاستشارات.

ويساعد تطبيق شركة موبيكيور، الذي يحمل اسم «أومومي» ويرتبط مع موقع إلكتروني؛ الأمهات والحوامل والأهالي على متابعة صحة أطفالهم دون الخامسة أثناء وجودهم في المنازل، وهي خطوة تسهم في إنقاذ حياة أطفال كثير من الأسر التي تعيش في المناطق النائية، أو الأهالي الذين لا يستطيعون تحمّل تكاليف زيارة المراكز الطبيّة المتخصصة.

ومنذ إطلاقه في مدينة بنين، جنوب نيجيريا، عام 2015، انتشر التطبيق بين ما يزيد على 40 ألفاً من الأهالي.

وستساعد منحة برنامج «إكسبو لايف» على تعزيز انتشار هذا التطبيق على نطاق أوسع.

ويموت آلاف من النساء والأطفال كل يوم لأسباب يمكن الوقاية منها، مثل الحمل المعقد والولادة وأمراض الطفولة المبكرة. وبحسب الشركة، فإنه من الممكن تجنب العديد من هذه الوفيات إذا كانت الأمهات مزودات بالمعلومات ذات الصلة، بغض النظر عن أماكن وجودهن.

وتُظهر البيانات المتاحة من البنك الدولي في نيجيريا، أن ما يقرب من ألف امرأة حامل، من بين كل 100 ألف حالة ولادة، تواجه الوفاة، فيما لا تزيد نسبة وفيات الأمهات في العديد من البلدان على حالتين من أصل 100 ألف ولادة.

أسهم في تأسيس الشركة الناشئة كل من الدكتور تشارلز أخيمين، والدكتور إيمانويل أووبو، ورامان أنوراغ.

ويمكن للشركة توفير حلول لارتفاع معدل وفيات الأمهات والأطفال، وسوء الوصول إلى الخدمات الصحية، باستخدام الرسائل النصية القصيرة والتطبيقات والتسجيلات الصوتية التفاعلية.

وعندما يولد الطفل تتلقى الأم الجديدة الكثير من النصائح من أفراد الأسرة والأصدقاء وغيرهم من المقربين منها. وتتناقض بعض النصائح بشكل صارخ مع المعلومات المقدمة من العاملين في مجال الرعاية الصحية، فيما تركز الشركة الناشئة بشكل خاص على صحة الأم والطفل التي لاتزال تمثل تحدياً كبيراً في إفريقيا.

وبالنسبة للنساء الحوامل، يوفر التطبيق رعاية ما قبل الولادة وبعدها ورعاية الأطفال.

كما أنه يساعد الأمهات على تتبع حالة أطفالهن وإدارة الإسهال في المنزل باستخدام منصة «افعل ذلك بنفسك» التفاعلية.

وتتيح المنصة للأمهات الوصول إلى الأطباء ذوي الخبرة في حالات الطوارئ، لأن الحصول على مشورة الرعاية الصحية في المنزل يوفر الوقت والمال، وقد يكون وسيلة لتجنب المخاطر الصحية.

ويحتوي التطبيق أيضاً على تذكير بأوقات التطعيم، ومراقبة نمو الطفل، ومحدد «جي بي إس» لأقرب مستشفى في حالة الطوارئ. كما أنه يحتوي على نصائح صحية حيوية حول الرضاعة الطبيعية، وإرشادات مهمة للعناية بالأم والطفل معاً، خصوصاً خلال الأوقات الحرجة. ويمكن للأمهات طرح أسئلة صحية دون الكشف عن هوياتهن والحصول على إجابات من الأطباء خلال أقل من 10 دقائق.

ويوفر التطبيق إمكانية الوصول إلى معلومات حول صحة الأم والطفل، وهذه مشكلة كبيرة في دول إفريقيا الأكثر اكتظاظاً بالسكان، ما يؤدي إلى تأخير في تقديم العلاج، بسبب صعوبة الوصول أو ارتفاع الكلفة.

وعلى سبيل المثال، فبعض الدول لديها نسبة طبيب واحد إلى 6000 مريض، في حين أن توصيات منظمة الصحة العالمية هي طبيب واحد إلى 600 مريض.

وبحسب منظمة الصحة العالمية في عام 2019، توفي ما يقدّر بـ5.2 ملايين طفل دون الخامسة لأسباب يمكن تلافيها.

وكان الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين شهر واحد و11 شهراً يمثّلون 1.5 مليون من هذه الوفيات، بينما بلغ عدد وفيات الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين سنة واحدة وأربع سنوات 1.3 مليون حالة وفاة.

ومثّل المواليد الجدد (أقل من 28 يوماً) ما تبقّى من الوفيات، البالغ عددها 2.4 مليون حالة وفاة.

وتتمثل الأسباب الرئيسة لوفاة الأطفال دون الخامسة في مضاعفات الولادة المبتسرة، واختناق/ رضح الولادة، والالتهاب الرئوي، والإسهال، والملاريا.

وهي أمراض يمكن الوقاية منها أو علاجها من خلال إتاحة تدخلات بسيطة وميسورة الكلفة، بما فيها التمنيع، والتغذية الوافية، والمياه والأغذية المأمونة، ورعاية عالية الجودة يقدمها أحد مقدِّمي الخدمات الصحية المدرَّبين، عند الحاجة.

يذكر أن خمسة بلدان شهدت نصف مجموع وفيات الأطفال (دون سن الخامسة) عام 2019، هي: نيجيريا، والهند، وباكستان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وإثيوبيا.

• «التطبيق يساعد الأهالي على متابعة صحة أطفالهم خلال وجودهم في المنازل».


المشكلة

- وفيات الرضع بسبب صعوبة الحصول على المشورة الطبية المناسبة.

الحلّ

- تطبيق هاتفي يوفر الإرشادات الطبية بسهولة للآباء والأمهات.

القطاع

- الرعاية الصحية.

الموقع

- نيجيريا.

طباعة