ترصدها كاميرا مزوّدة بمستشعرات إلكترونية

عين إكسبو.. تقنية تحوّل حركات الجسد إلى أنغام موسيقية

صورة

يقدم جناح دولة النمسا في «إكسبو 2020 دبي» تجربة فريدة لزوار الحدث العالمي، من خلال غرفة خاصة مزودة بتقنية ترصد حركة الأشخاص داخلها، وتترجمها مباشرة إلى لحن موسيقي مسموع.

وبذلك، تتيح التقنية لكل شخص أن يعزف لحنه الخاص، حتى إن كان لا يجيد العزف على الآلات الموسيقية.

ويختلف اللحن من شخص إلى آخر، حسب أسلوب حركة الجسد وسرعتها، كما أنه يرتفع أكثر كلما ازداد عدد الأشخاص الموجودين داخل الغرفة.

وتعود فكرة «الغرفة الموسيقية» إلى أحد الموسيقيين الكبار في النمسا، وتقوم على تثبت كاميرا مزودة بمستشعرات إلكترونية، تتولى تتبع ورصد الحركة، ومن ثم إدخالها ضمن نظام إلكتروني يحولها إلى موسيقى.

وأكد مسؤول في الجناح دمج ستة أنواع من الآلات الموسيقية ضمن النظام الخاص ببرمجة حركات الجسد، ليخرج اللحن كما لو كان معزوفة متناغمة، تؤديها فرقة موسيقية متكاملة.

ويعرف هذا النوع من الموسيقى بـ«الموسيقى الاجتماعية»، ويمكن استخدام التقنية على نطاق أوسع مجتمعياً للخروج بألحان مختلفة. ويعد جناح النمسا من الأجنحة المميزة، إذ يمتد على مساحة 2400 متر مربع، ويتألف من 38 مبنى أبيض براقاً ومخروطي الشكل، ويقع بين جناحَي سويسرا والصين في منطقة «الفرص» التي تحمل شعار «إطلاق العنان للإمكانات داخل الأفراد والمجتمعات لتشكيل المستقبل».

طباعة