تطمح إلى استقطاب الاهتمام بها محلياً وعالمياً

مشروعات إبداعية شابة تسجل حضورها في «إكسبو»

صورة

بمحاذاة ساحة الوصل العامرة بالاكتشافات، وبين منعرجات وزوايا المكان وساحاته الممتدة، يتراءى الابتكار، وتبرز «الفرص» التي تتيحها الجولة الطويلة بين واجهات تجارية تتوسط قلب «إكسبو»، لإلقاء الضوء على ما يمكن تحقيقه عندما يعمل الأفراد والمجتمعات يداً بيد.

هذا ما تستعرضه تجارب الواجهات التجارية، وفرص الاستثمار الجديدة التي يطرحها «إكسبو» للعالم، مستعيناً بروّاد أعمال وأصحاب مشروعات صغيرة إماراتيين، ليجدد بها وعد الفرص ورهانات المستقبل، الذي يقوده شباب البلد الطموح الحاضر في مختلف الميادين، فمن محال المخبوزات والمقاهي إلى شركات صنع «الشماخ» إلى مشروعات صنع الشمع المعطر المستخرج من اللبان، إلى دور المجوهرات الثمينة والأزياء الإماراتية الفاخرة، يزخر معرض «إكسبو» العالمي، اليوم، بشواهد إبداع محلية ناشئة، حظيت بما تستحقه من التقدير والتحفيز والحضور، لتوجه رسالة إلهام إماراتية، أبطالها شباب واعد من مختلف الأعمار.

وحول الحضور الذي سجله الحدث للمواهب الإماراتية، قالت صاحبة علامة «إينك باي» التي أطلقت قبل أشهر، آمنة الهاشمي، إن «استضافتها في (إكسبو) تجربة فريدة وفرصة استثنائية من حيث الحضور الذي تكرّسه كعلامة محلية، والفرص التي يتيحها الحدث لاكتشافها من جمهور واسع يتعدى حدود الإمارات إلى العالم»، مؤكدة أنها فوجئت في البداية عندما تلقت دعوة الاستضافة.

وقالت: «من دون تفكير، تحمست للمشاركة في الحدث، لأنه يفتح للعلامة أفقاً أوسع للمشاهدة والاهتمام محلياً وعالمياً. وهذا بالتأكيد ما لمسته على أرض الواقع في المعرض، من خلال ردود فعل الناس الذين أبدوا إعجابهم بالتصاميم وتعرفوا عن قرب إلى تفاصيل المعروضات».

وتعشق آمنة الرسم والخط وتصميم الأظرف وطوابع وأختام الشمع الفريدة، التي تميزت بها منذ أن كانت طالبة في الجامعة، وتواصل مشوارها لتحول هذا العشق لاحقاً إلى مشروع مبتكر، وعلامة إبداعية محلية فتية، تجسّد فكرة الاستدامة، من خلال المواد المستعملة في صنع الأظرف المصنوعة يدوياً من القطن الطبيعي.

من جهته، أكد سلطان محمد ماهر، شريك حصة السبوسي في علامة «حصة للمجوهرات»، التي تشاركت بدورها مع نظيراتها في فرصة عرض تجربتها على جمهور المعرض، أن «أهمية هذا الحدث العالمي الواسع تكمن في عرض تجارب روّاد الأعمال المحليين ومنتجاتهم وخدماتهم للعالم أجمع، ومن ثم بيان فرصهم الاستثمارية، لاسيما أن المعرض منصة متميزة للترويج لأحدث المنتجات وأبرزها وأشدها تنافسية. كما أنه منصة استثنائية للتعرف إلى المجتمع الإماراتي وتجاربه الشبابية التي تقود مشهد الريادة في مجال الصناعات المحلية»، مشيراً إلى أنه «شرف كبير أن يحتضن الحدث تجارب الشباب المبدع في مجال صناعة المجوهرات، ويعرضها على 190 دولة مشاركة».

وتتخصص علامة «حصة للمجوهرات»، التي يبلغ عمرها قرابة العام، في تصميم وصنع المجوهرات الراقية، ومشغولات الذهب والألماس المستوحاة من التراث المحلي والإرث الحضاري للإمارات.

وتعود فكرة تصاميم المجموعة الأولى إلى «الرمك» أي الخيل العربي الأصيل، فيما ستطرح مجموعات جديدة تروي قصة الإمارات وثقافتها.

ويؤكد سلطان أن منصة «إكسبو» فرصة تجارية ثمينة، ومنصة مثالية أتيحت اليوم لعدد واسع من التجارب المحلية الأخرى في مختلف الميادين، ولعل أبرز التجارب التي تحاكي تجربته في مجال تصميم وصناعة المجوهرات المحلية الحاضرة في المعرض، علامة «هاشي للمجوهرات»، وعلامة المجوهرات المحلية «شمسة العبار»، وعلامة «غنج» المعروفة بتركيزها هي الأخرى على التراث الإماراتي.

ولفتت فنانة الخط العربي، آمنة الهاشمي، إلى فخرها بهذه التجربة التي تتيحها إدارة «إكسبو» للمشروعات المحلية الصغيرة، المنطلقة حديثاً في ميدان ريادة الأعمال والتجارة، مؤكدة دورها المهم في دفع وتحفيز الشباب الإماراتي لاقتحام هذا الميدان والتعويل على النفس، ومن ثم تحقيق الأهداف الطموحة التي يرسمها كل منهم في المستقبل.

وقالت: «إن حضورها هي وغيرها من المواطنين الشباب الطموحين في هذا الحدث العالمي الاستثنائي، وتوفير إدارة المعرض واجهات تجارية خاصة لكل مشروع إماراتي صغير مجاناً.. ترجمة عملية لثقتها بالإبداعات المحلية، وبقيمة الفرص الاستثمارية التي يتيحها الحدث العالمي لهم».

طباعة