مبادرة لإعادة تدوير معدات السائقين المستخدمة بطريقة مستدامة

أطلقت ديليفرو، مبادرة "إعادة تدوير معدات السائقين"، انطلاقاً من التزامها بالحد من النفايات وتخفيف العبء عن مكبات النفايات العامة. وتعاونت شركة توصيل الطعام الرائدة مع شريدكس، الشركة المتخصصة في إعادة التدوير في الإمارات، لتنفيذ حلول مستدامة وصديقة للبيئة ومسؤولة اجتماعياً. وتعتمد مبادرة ديليفرو على أحدث تقنيات شريدكس، وتنسجم مع خطة دبي الاستراتيجية لإدارة النفايات والحد منها وتحويلها بالكامل من مكبات النفايات بحلول عام  2030.
 
وتضمن المبادرة الجديدة لإعادة التدوير التخلص من معدات السائقين المستهلكة بشكل مسؤول بهدف الحد من المخاطر الصحية، ومنع استخدام هذه المعدات بطريقة غير مسؤولة.
 
وتهدف ديليفرو من خلال مبادرة "إعادة تدوير معدات السائق" للوصول إلى رؤية أوضح حول المرحلة التي تلي التخلص من المعدات، إلى جانب الحرص على عدم إلحاق الضرر بالبيئة نتيجة التخلص من المعدات بصورة غير صحيحة؛ لذلك فقد تم الاتفاق مع شريدكس لجدولة عملية جمع النفايات والتخلص منها في أوقات محددة من كل عام. سيتم استخلاص منتجات ثانوية من  معدات السائقين المستهلكة وتحويلها إلى مواد مستدامة يمكن إعادة استخدامها مجدداً.
ويتم فصل هذه المواد عن بعضها بعد تجميعها، وتصنيفها إلى مواد بلاستيكية يتم إعادة تدويرها، ونفايات من الأقمشة يتم حرقها. بينما تُستخدم بعض المنتجات الثانوية كمصدر للمواد المختلفة، حيث يتم تحويل المعادن إلى سبائك، وتحويل المنسوجات والجلود إلى حشوات وسائد، أو إلى وقود مشتق من النفايات. بينما يتم استخدام المطاط كراتنجات للأسفلت في أعمال الطرق وتصنيع إطارات جديدة.
 
وقال يزن أبو رقبة، رئيس العمليات في ديليفرو:"كانت خطتنا لإعادة تدوير معدات السائقين المستعملة قيد الإعداد لفترة من الوقت مع بذل جهود قوية لتقديم حلول مستدامة. نحن فخورون بإطلاق مبادرتنا مع شريدكس، الشريك ذو المصداقية، لايجاد حلول  صديقة للبيئة لمعدات السائقين المستهلكة. ستواصل ديليفرو المساهمة في حركة الاستدامة العالمية التي تدافع عنها دولة الإمارات العربية المتحدة."
 
وقال أنيس الصلح، المدير الاداري لشركة شريدكس : "يشرفنا أن نتشارك مع ديليفرو ونساعدهم على اتخاذ خطوة أخرى لجعل دولة الإمارات العربية المتحدة صديقة للبيئة . مثل هذه الشراكات تسمح لنا بإحداث فرق ملحوظ، وتغذي سعينا لمواصلة جهودنا في دعم دبي لتحقيق هدفها المتمثل في معالجة النفايات والحد منها وتحويلها بالكامل من مدافن النفايات بحلول عام ٢٠٣٠."

طباعة