134.7 مليار درهم فائض الميزان التجاري للإمارات مع «دول التعاون»

سجل الميزان التجاري لدولة الإمارات مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال عام 2021 فائضاً بلغ 134.7 مليار درهم، بحسب بيانات المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء.

وأظهرت البيانات نمو التجارة البينية بين الإمارات و«دول التعاون» خلال عام 2021 بنسبة 26% إلى 247.5 مليار درهم، وبما يزن 68.7 مليون طن، مقابل 196.5 مليار درهم وبما يزن 59.9 مليون طن في نهاية عام 2020.

وارتفعت واردات الدولة من «دول التعاون» خلال العام الماضي إلى 56.3 مليار درهم بزنة 27.9 مليون طن، مقابل 43.8 مليار درهم بما يزن 26.5 مليون طن في عام 2020.

بدورها، ارتفعت صادرات الدولة غير النفطية إلى دول مجلس التعاون في نهاية العام 2021 إلى 71.9 مليار درهم وبما يزن 36.4 مليون طن، مقابل 48.8 مليار درهم وبما يزن 29.3 مليون طن بنهاية 2020.

كما ارتفعت قيمة إعادة التصدير إلى 119.1 مليار درهم وبما يزن 4.3 ملايين طن، مقابل 103.8 مليارات درهم وبما يزن 4.08 ملايين طن في نهاية 2020.

وجاءت الزيوت المعدنية في صدارة أهم خمس سلع تم استيرادها من دول التعاون العام الماضي، بقيمة بلغت 16.6 مليار درهم، تلتها سلعة «بوليمرات الايثلين» بقيمة 3.7 مليارات درهم، وخامات الحديد ومركزاتها بقيمة 3.4 مليارات درهم. وتبوأ الذهب (خاماً، أو نصف مشغول أو مسحوقاً) قائمة أبرز خمس سلع تم تصديرها من الإمارات إلى دول التعاون الخليجي بقيمة 18.3 مليار درهم، والحلي والمجوهرات بقيمة 5.4 مليارات درهم، والأسلاك النحاسية بقيمة 4.6%، والزيوت المعدنية بقيمة 2.1 مليار درهم، والأرصفة المسطحة أو العائمة بقيمة 1.7 مليار درهم.

بدورها، احتلت أجهزة الهواتف المركز الأول في قائمة أهم خمس سلع في بند «إعادة الصادرات» بقيمة 19.2 مليار درهم، وآلات للمعالجة الذاتية بقيمة 9.1 مليارات درهم، والسيارات بقيمة 6.3 مليارات درهم، والحلي والمجوهرات بقيمة 4.1 مليارات درهم، وأجزاء لوازم السيارات بقيمة 3.4 مليارات درهم.

طباعة