148% ارتفاعا بعدد الرخص في مجال تجارة البُن

أفادت دائرة الآقتصاد والسياحة في دبي بأن سوق وتجارة البُن في إمارة دبي يعدّ جزءاً من قطاع الأغذية والمشروبات، الذي يشمل التصنيع، والبيع بالجملة والتجزئة، والاستيراد وإعادة التصدير للمنتجات الغذائية، ويتضمن القطاع القهوة الساخنة التي تباع في المقاهي والمطاعم، والقهوة الجاهزة للشرب التي تباع في محال البقالة، والقهوة سريعة الذوبان والطازجة التي تباع على مستوى التجزئة. وأفاد تقرير صادر عن قطاع التسجيل والترخيص التجاري بدائرة الاقتصاد والسياحة في دبي أن إجمالي عدد الرخص الفعالة في مجال تجارة البُن بالإمارة لليوم يصل إلى 615 رخصة.
 
وتعتبر القهوة واحدة من أكثر المشروبات استهلاكاً في العالم، وحسب تقرير القهوة العالمي الصادر عن مؤسسة الأبحاث والأسواق بلغ حجم سوق القهوة العالمي في 2021 نحو 108 مليار دولار وتوقع التقرير أن يواصل سوق القهوة نموه على مدار السنوات القليلة القادمة، ليصل حجمه إلى 144.86 مليار دولار بحلول العام 2025. وأشار التقرير إلى تأثير إيجابي على المبيعات بفضل زيادة مبيعات التجزئة في التجارة الإلكترونية. وقال التقرير أن زيادة تفضيل القهوة الفورية، والطلب المتزايد على القهوة المتخصصة، من ضمن أسباب ارتفاع الطلب على القهوة.
 
وسلط التقرير الضوء على توزيع الرخص الفعالة في مجال تجارة البُن حسب المناطق الرئيسية في إمارة دبي، وكانت الحصة الكبرى لمنطقة بر دبي بإجمالي 368 رخصة، ومن ثم منطقة ديرة بمجموع 243 رخصة، وحتا بإجمالي 4 رخص، وأما بالنسبة لتوزيع الرخص لأعلى مناطق فرعية فكانت كالتالي: برج خليفة، الراس، البرشاء الأولى، مجمع دبي للاستثمار الأولى، المرر، هور العنز شرق، القوز الثالثة، الكرامة، المركز التجاري الأول، بور سعيد.
 
وأشار التقرير أن الشركات ذات مسؤولية محدودة شكلت 64% من إجمالي الرخص الفعالة في مجال تجارة البُن على حسب الشكل القانوني، في حين استحوذت المؤسسات الفردية على 20%، والشركات ذات مسؤولية محدودة – الشخص الواحد على 13%. وضمت باقي قائمة الأشكال القانونية كل من فروع شركات/ مؤسسات مقرها في إمارة أخرى، أعمال مدنية، وفروع شركات/مؤسسات مقرها في منطقة حرة.
 
كما أشار التقرير إلى زيادة إجمالي عدد الرخص الصادرة خلال عام 2021 بنسبة 148% مقارنةً بعام 2020 حيث تم إصدار 69 رخصة في مقابل 171 رخصة عام 2021. وتتصدر الجنسية الإماراتية قائمة المستثمرين في مجال تجارة البُن بما نسبته 31%، تبعتها جنسيات أخرى مثل البريطانية، الإيطالية، التركية، الفرنسية، المصرية، الأردنية، والكويتية.
 
وقد انطلقت عدة شركات إماراتية في هذا المجال من دبي إلى العالمية عن طريق التصدير والخدمات التي تقدمها مؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات، إحدى مؤسسات دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي. وحققت بعض الشركات نجاحات غير مسبوقة في تجارة البن بنشأتها من دبي ودولة الإمارات بشكل عام وتوسعها العالمي في فترات زمنية قصيرة، فعل سبيل المثال دون الحصر تمكنت شركة كوفي بلانت الإماراتية المنشأ من التوسع في أكثر من 20 دولة حول العالم منذ نشأتها. وتعتبر هذه الشركة مثال على الدور التي تلعبه المؤسسات المعنية كمؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات في استدامة وتوسع المصانع المحلية على المستوى الدولي، والتركيز على قطاعات متنوعة تبرز في الإمارة من خلال العديد من القنوات المطروحة لدخول المنتجات إلى الأسواق العالمية.  
 
ويعود ارتفاع استهلاك البُن في دبي إلى عدد من العوامل الرئيسية ومنها الزيادة السكانية والنمو السياحي والزيادة في أعداد الزوار من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب زيادة الدخل وتعدد الخيارات في أنواع البُن، ما أدّى إلى تحفيز الطلب، وزيادة عدد المقاهي ومنافذ التجزئة، وأصبحت السوق أكثر تنافسية مع زيادة عدد الشركات العاملة في مجال البُن. وتتمكن الشركات من زيادة مبيعاتها من خلال تميز منتجاتها، وطرح بُن عالي الجودة وحسب رغبة المستهلكين

 

طباعة