اتفاقية تتيح لشركات «مدينة مصدر» خدمات مالية من «المشرق».. ووصولاً إلى منصة «NEOBiz»

وقّعت «مدينة مصدر»، الوجهة المتخصصة في التطوير العمراني المستدام والابتكار في أبوظبي، مذكرة تفاهم مع بنك المشرق، بهدف توفير خدمات مالية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة التي تتخذ من المدينة مقراً لها.

وتشمل الاتفاقية إتاحة الوصول السلس إلى منصة «NEOBiz»، وهي أول منصة مصرفية رقمية لبنك المشرق مصممة خصيصاً للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة.


«مدينة مصدر»

وقال المدير التنفيذي لـ«مدينة مصدر»، عبد الله بالعلاء: «تضم (مدينة مصدر) حالياً أكثر من 1000 شركة، من بينها مجموعة واسعة من الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة التي تركز على الابتكار»، لافتاً إلى أن الشركات في المدينة ستتمكن من خلال هذا التعاون الاستراتيجي مع بنك المشرق، من الوصول المباشر إلى مجموعة من الخدمات المتطورة التي يقدمها البنك، والمصممة خصيصاً لتحسين الأداء التشغيلي لهذه الشركات.


وأشار بالعلاء إلى أن «مدينة مصدر» تعد مجمع البحث والتطوير المتخصص والمعتمد الوحيد في أبوظبي، إذ توفر بيئة أعمال فريدة لقطاعات التعليم والبحث، والتطوير، والابتكار، وتتيح للشركات تطوير أعمالها وتنميتها، فضلاً عن المساهمة في تعزيز مكانة أبوظبي وجهة عالمية للأعمال.


استقطاب المتعاملين

من جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي رئيس الخدمات المصرفية للشركات و«NEOBiz» في بنك المشرق، فيكاس ثابار: «ستتيح لنا هذه الاتفاقية التي تجمعنا مع (مدينة مصدر) استقطاب المزيد من المتعاملين، إلى جانب التعريف أكثر بمنصاتنا الرقمية».
 
وأضاف: «لطالما كان تركيزنا في بنك المشرق على المتعاملين وتعزيز الرقمنة، وهو ما قاد إلى تطوير خدمات مصرفية رقمية متطورة، من ضمنها منصة (NeoBiz) للخدمات المصرفية التي تأتي في إطار التزامنا بدعم وتحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة».

واكد أن الاتفاقية ستفسح المجال أمام الشركات التي تتخذ من «مدينة مصدر» مقراً لها، الاستفادة من أول منصة مصرفية رقمية لبنك المشرق مخصصة للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، وبالتالي تمكينها من المواكبة وتسريع وتيرة نموها.


خدمات وميزات

يذكر أن «مدينة مصدر» توفر من خلال منطقتها الحرة، إمكانية الحصول بشكل سريع وسهل على حزمة من خدمات وميزات الأعمال المهمة، والتي تشمل خدمات التسجيل، والعلاقات مع الجهات الحكومية، وإصدار التأشيرات، والحصول على ملكية أجنبية بنسبة 100%، وإعفاء تام من الرسوم الجمركية على الاستيراد، والرخصة المزدوجة، وتسريع عملية التأسيس، والتقليل من الضرائب، وإجراءات ترخيص وتأجير مساحات مكتبية منخفضة التكاليف، وبيئة داعمة للأعمال، والشراكات في مجال البحث والتطوير، وحرية تحويل رؤوس الأموال والأرباح.
 

منظمات دولية

كما تحتضن «مدينة مصدر» مجموعة من المنظمات الدولية التي تشمل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، ووكالة الإمارات للفضاء، إضافة إلى مقرات إقليمية لشركات مثل: «سيمنز للطاقة»، و«G42 للرعاية الصحية»، ومجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي.

 

 

طباعة