مؤشر «مديري المشتريات» بدبي يرتفع في ديسمبر لأعلى مستوى منذ يونيو 2019

قطاع السياحة والسفر واصل ريادته من حيث نمو المبيعات. أرشيفية

سجل مؤشر مديري المشتريات في دبي التابع لشركة «آي إتش إس ماركت»، ارتفاعاً من 54.5 نقطة في شهر نوفمبر إلى 55.3 نقطة في شهر ديسمبر، ليصل لأعلى مستوى له منذ يونيو 2019.

وقالت «آي إتش إس ماركت» في تقرير حديث، إن المؤشر الذي يقيس أداء القطاع الخاص غير النفطي، واصل الإشارة إلى وجود تحسن قوي في ظروف العمل، موضحة أن الارتفاع كان مدفوعاً بالزيادة القوية في أحجام الطلبات الجديدة في الاقتصاد غير المنتج للنفط. وأشارت إلى أن الشركات استمرت في التمتع بطلب قوي من قطاع السياحة وتخفيف إجراءات «كوفيد-19»، رغم ذلك، تم تسجيل ارتفاع أسرع بكثير في أسعار مستلزمات الإنتاج، ما أدى إلى الضغط على هوامش أرباح الشركات والحد من قدرتها على شراء مستلزمات إنتاج إضافية.

وأضافت أن عدم اليقين بشأن الوباء أدى إلى انخفاض التفاؤل بشأن العام المقبل.

وأظهرت نتائج المؤشر، خلال ديسمبر الماضي، أن الارتفاع في الأعمال الجديد كان مدفوعاً في كثير من الأحيان بالتخفيف الأخير من قيود السفر، والذي أدى إلى جانب معرض «إكسبو 2020 دبي»، إلى تعزيز الطلب من قطاع السياحة، بجانب تحسن المبيعات المحلية مع نمو ثقة المستهلك.

وواصل قطاع السياحة والسفر ريادته من حيث نمو المبيعات، يليه مباشرة قطاع الجملة والتجزئة.

كما ارتفعت الأعمال الجديدة في شركات الإنشاءات بأسرع معدل منذ شهر فبراير، لكنها ظلت أقل من قطاع السياحة والسفر وقطاع الجملة والتجزئة.

وزاد الإنتاج في الاقتصاد غير المنتج للنفط بوتيرة حادة في الشهر الأخير من العام، وشهد توسعاً أقل بشكل طفيف من الذروة المسجلة في شهر أكتوبر الماضي.

واستمر حجم الأعمال المتراكمة في الارتفاع بقوة حيث واجهت الشركات صعوبات في إنجاز طلباتها. وكانت هناك بعض الجهود لزيادة قدرات التوظيف في شهر ديسمبر، وأشارت أحدث البيانات إلى زيادة متجددة في التوظيف. ولم يتغير حجم مستلزمات الإنتاج التي تم شراؤها من قبل الشركات غير المنتجة للنفط، ما أنهى سلسلة خمسة أشهر من النمو وأدى إلى انخفاض طفيف في مستويات المخزون. وأدى ارتفاع أسعار المواد الخام في كثير من الأحيان إلى الحد من نشاط الشراء.

طباعة