أصولها تبلغ نحو 200 مليار درهم.. وتقدم خدماتها لأكثر من مليون متعامل في الإمارة

«كهرباء دبي».. استثمارات تجاوز 86 مليار درهم على مدى 5 أعوام

صورة

أكدت هيئة كهرباء ومياه دبي، أنها حققت، منذ تأسيسها في الأول من يناير 1992، إنجازات مهمة جعلتها واحدة من أفضل المؤسسات الخدماتية في العالم، تقدم خدماتها لأكثر من مليون متعامل في دبي، وتمتلك بنية تحتية عالمية المستوى، فيما تبلغ أصولها نحو 200 مليار درهم، ولديها استثمارات بأكثر من 86 مليار درهم على مدى خمسة أعوام.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إن الهيئة تعمل على توفير بنية تحتية متطورة وفق أعلى المواصفات عالمياً، ورفع قدرة وكفاءة محطات الإنتاج وشبكات النقل والتوزيع، لتوفير خدمات الكهرباء والمياه، وفق أعلى معايير التوافرية والاعتمادية، والكفاءة والاستدامة.

وأكد أن القدرة الإنتاجية المركبة للهيئة وصلت إلى 13417 ميغاوات من الكهرباء، و490 مليون غالون من المياه المحلاة يومياً.

وتابع: «تبلغ نسبة الطاقة النظيفة في دبي نحو 11.38% من إجمالي مزيج الطاقة، ما يمثل نجاحاً كبيراً للإمارة، إذ تخطت النسبة الموضوعة في (استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050)، حيث كان المستهدف توفير 7% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2020».

وأضاف الطاير:«حققت دبي خفضاً في الانبعاثات الكربونية بنسبة 33% خلال عام 2020، لتتخطى بذلك النسبة المستهدفة بأكثر من الضعف».

وأكد أن الهيئة حققت مستويات متفوقة في مؤشرات التنافسية العالمية، شملت رفع كفاءة استهلاك الوقود في وحدات الإنتاج إلى نحو 90%، وتحسين كفاءة الإنتاج بنسبة 33.41% بين عامي 2006 و2020.

كما تفوقت الهيئة على نخبة الشركات الأوروبية والأميركية بخفض نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى 3.3% مقارنة مع 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة. وتمكنت من تحقيق أفضل النتائج العالمية في معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً، والذي بلغ 1.66 دقيقة، مقارنة مع 15 دقيقة في دول الاتحاد الأوروبي، فضلاً عن خفض الفاقد في شبكات المياه إلى 5.1% مقارنة مع 15% في أميركا الشمالية.


دعم شبكات الكهرباء في «إكسبو 2020 دبي»

خصصت الهيئة 4.26 مليارات درهم لدعم مشروعات البنية التحتية لشبكات الكهرباء والمياه في معرض «إكسبو 2020 دبي»، إضافة إلى تزويد «إكسبو» بالطاقة النظيفة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. كما ركبت الهيئة 19 محطة من محطات «الشاحن الأخضر» لشحن المركبات الكهربائية في مواقع متعددة من «إكسبو 2020 دبي».


أبرز المحطات على مدار 29 عاماً

مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية:

يعتبر أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد بنظام المنتج المستقل. وتبلغ قدرة مشروعات الطاقة الشمسية التي تم تشغيلها في المجمع حالياً 1527 ميغاوات بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية، ولدى الهيئة حالياً مشروعات بقدرة 1333 ميغاوات قيد التنفيذ بتقنيتي الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة، إضافة إلى مراحل مستقبلية أخرى للوصول إلى 5000 ميغاوات بحلول عام 2030. وتسعى الهيئة إلى تسجيل رقمين قياسيين جديدين في موسوعة «غينيس» عن أعلى برج شمسي في العالم بارتفاع 262.44 متراً، وأكبر محطة لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية المركزة بقدرة 700 ميغاوات ضمن المرحلة الرابعة من المجمّع.

مركزا الابتكار والبحوث

يتضمن المجمع مركز الابتكار الذي يعد منصة عالمية لابتكارات الطاقة المتجددة والنظيفة، ومركز البحوث والتطوير، لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة وابتكار التقنيات الإحلالية.

ودخلت الهيئة موسوعة غينيس للأرقام القياسية عن أول مختبر بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم، عن مختبر الروبوتات والطائرات المسيرة (درون) في المركز.

برنامج الهيئة للفضاء

يعمل برنامج هيئة كهرباء ومياه دبي للفضاء على تعزيز الكفاءة والفعالية التشغيلية بما في ذلك الصيانة الوقائية لشبكتي الكهرباء والمياه (التخطيط والإنتاج والنقل والتوزيع)، ويسهم في تعزيز المرونة والرشاقة في المراقبة والتحكم بشبكتي الكهرباء والمياه، والمتابعة الدقيقة والسريعة لتأثيرات الظواهر الجوية وتغير المناخ، بما في ذلك تحلية المياه، إضافة إلى توفير نظام دعم احتياطي للشبكة عن طريق الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية.

وستتم مراقبة أداء وكفاءة الألواح الشمسية الكهروضوئية في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، من خلال كاميرات خاصة موجودة على القمر الاصطناعي الرئيس. كما يتضمن المشروع إطلاق أقمار اصطناعية داعمة للقمر الاصطناعي الرئيس وسيتم تصنيعها بأيادٍ إماراتية في مركز البحوث والتطوير.

«الهيدروجين الأخضر»

دشنت الهيئة مشروع «الهيدروجين الأخضر»، لإنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة الشمسية في مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. وتم تنفيذ المشروع بالتعاون بين الهيئة و«إكسبو 2020 دبي» و«سيمنس للطاقة».

الطاقة المائية

تعمل الهيئة على تنفيذ مشروعات مبتكرة أهمها محطة لتوليد الكهرباء بالاستفادة من الطاقة المائية المخزنة بقدرة 250 ميغاوات في «حتا»، والتي تعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي وتصل سعتها التخزينية إلى 1500 ميغاوات ساعة وبعمر افتراضي يصل إلى 80 عاماً، وباستثمارات تبلغ نحو مليار و421 مليون درهم. وتدرس الهيئة حالياً مشروع توليد الكهرباء من خلال طاقة الرياح في «حتا».

«قمة دبي»

تنفذ الهيئة مشروع «قمة دبي»، ويتضمن إنشاء «تلفريك» بطول 5.4 كيلومترات، لنقل السياح من منطقة «سد حتا» إلى قمة «أم النسور» في «حتا»، أعلى قمة طبيعية في إمارة دبي بارتفاع يصل إلى 1300 متر عن مستوى سطح البحر، ومشروع «شلالات حتا المستدامة» الذي يشمل استغلال المنحدر للسد العلوي، واستخدامه كشلال طبيعي، وتطوير المنطقة وتحويلها إلى مساحات ترفيهية ومقاه ومطاعم.

مجمع جبل علي

يعد مجمع جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه التابع للهيئة، أحد الركائز الرئيسة لتزويد إمارة دبي بخدمات كهرباء ومياه ذات اعتمادية وكفاءة وجودة عالية.

ودخلت الهيئة موسوعة «غينيس» عن أكبر منشأة لإنتاج الطاقة باستخدام الغاز الطبيعي في موقع واحد، بقدرة 9547 ميغاوات من الكهرباء، في المجمّع الذي يضم قسمين رئيسين لإنتاج الطاقة وتحلية المياه.

الأنشطة التجارية

تمتلك الهيئة أنشطة تجارية أخرى ذات صلة بنطاق عملها الرئيس، ومن أبرز الشركات التابعة لها: مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، و«ماي دبي»؛ وشركة الاتحاد لخدمات الطاقة «الاتحاد إسكو»، و«ديوا الرقمية»، ومورو (مركز البيانات للحلول المتكاملة) وشركة جميرا العالمية للطاقة، وشركة شعاع للطاقة 1، وشركة شعاع القابضة للطاقة 2، وشركة حصيان القابضة للطاقة، وشركة نور القابضة للطاقة 1، وشركة شعاع القابضة للطاقة 3، استثمارات صندوق دبي الأخضر، و«فورورد فينتشرز».

طباعة