إدراج يعزز مكانة البنك كأكبر مؤسسة مالية دولية مُصدرة للصكوك في البورصة

بدء التداول في «ناسداك دبي» على صكوك لـ «الإسلامي للتنمية» بـ 1.7 مليار دولار

خلال الاحتفال بقرع جرس بدء التداول احتفالاً بإدراج صكوك «الإسلامي للتنمية». من المصدر

قرع نائب الرئيس (المالية) والمدير المالي للبنك الإسلامي للتنمية، الدكتور زامير إقبال، أمس، جرس بدء التداول، احتفالاً بإدراج صكوك بقيمة 1.7 مليار دولار في «بورصة ناسداك دبي».

وأفاد بيان صدر أمس، بأن الإدراج الجديد يعزز مكانة البنك كأكبر مؤسسة مالية دولية متعددة الأطراف مُصدرة للصكوك في «ناسداك دبي»، من خلال 13 إصداراً منذ العام 2016 بقيمة إجمالية قدرها 18.8 مليار دولار.

تدفقات رأسمالية

وقال الدكتور إقبال: «يُسعدنا توطيد العلاقة مع (ناسداك دبي)، عبر إدراج إصدارنا الجديد من الصكوك الذي يأتي في إطار التزامنا بحشد تدفقات رأسمالية مستدامة من خلال صكوكنا الحاصلة على تصنيف (AAA)، وبما يُمكننا من توفير تمويل منخفض الكُلفة للدول الأعضاء في البنك، لدعم تعافيها من تداعيات جائحة (كوفيد-19)».

وشكر إقبال «ناسداك دبي» على دورها في توفير منصة دولية فعالة لإصدارات البنك من أدوات الدين الإسلامية، كما شكر المُستثمرين لحرصهم على مواصلة الاستثمار في إصدارات «الإسلامي للتنمية» من الصكوك، بما يعكس ثقتهم في دور البنك الإسلامي للتنمية الداعم لجهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

بنية متطورة

من جهته، رحب الرئيس التنفيذي لـ«ناسداك دبي» ونائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي، حامد علي، بإدراج أحدث إصدار للصكوك من البنك الإسلامي للتنمية، لافتاً إلى أن حرص البنك على الإدراج المنتظم لإصداراته في «ناسداك دبي» خير دليل على الثقة الكبيرة لما تمتلكه البورصة من قواعد تنظيمية عالمية المستوى، وبنية أسواق مال متطورة وداعمة لنمو أسواق رأس المال الإسلامية.

وأكد علي الالتزام بمواصلة تطوير القواعد التنظيمية والخدمات لمساندة الجهات المُصدرة، في تنفيذ خطط النمو وتوطيد صلاتها بالمستثمرين الإقليميين والعالميين الساعين بدورهم إلى الاستثمار في الفرص السانحة بهذا القطاع.

مركز عالمي

ووفقاً للبيان، يُعتبر هذا الإصدار هو الثاني من نوعه الذي يُدرجه البنك الإسلامي للتنمية في «ناسداك دبي» منذ بداية العام الجاري، إذ سبق أن أدرج البنك إصداراً من الصكوك بقيمة 2.5 مليار دولار في أبريل 2021، الأمر الذي يُرسخ مكانة دبي بين أكبر مراكز إدراج الصكوك عالمياً بقيمة إجمالية قدرها 80.1 مليار دولار، كما يرفع إجمالي قيمة إصدارات الدخل الثابت المدرجة في أسواق المال بدبي إلى 108.8 مليارات دولار. وقد استقطب هذا الإصدار لأجل خمس سنوات اكتتابات بقيمة إجمالية 2.4 مليار دولار، وسيتم تخصيص حصيلته لتمويل الأنشطة التنموية للبنك، فضلاً عن تنفيذ خطته المتكاملة لتمويل تعافي الدول الأعضاء من تداعيات جائحة «كوفيد-19».

طباعة