«الاقتصاد» تدعم جاذبية الدولة لاستقطاب المواهب العالمية بالتعاون مع «لينكدإن»

وقعت وزارة الاقتصاد، مذكرة تفاهم مع شركة «لينكدإن»، المنصة المهنية الأكبر في العالم، تهدف إلى دعم مستهدفات الاستراتيجية الوطنية لاستقطاب واستبقاء أفضل المواهب والعقول والكفاءات إلى الدولة والمحافظة عليها، بما يرسخ مكانتها وجهة مفضلة للمواهب العالمية، ويحفز تنوع اقتصادها الوطني وتنافسيته العالمية، ويساهم في بناء اقتصاد المستقبل.

وأفادت الوزارة في بيان اليوم، بأنه وقع المذكرة وزير دولة للتجارة الخارجية، الدكتور ثاني الزيودي، ورئيس شبكة «لينكد إن» في الشرق الأوسط والأسواق الناشئة في أوروبا وأفريقيا، علي مطر.

وتأتي المذكرة في إطار حرص وزارة الاقتصاد على دعم المواهب وتطوير رأس المال البشري باعتبارها دعائم أساسية في بناء منظومة اقتصادية أكثر تنوعاً ومرونة واستدامة، ترتكز على الإبداع والابتكار المعرفي والتكنولوجي.

وأكد الزيودي أهمية مذكرة التفاهم الموقعة مع «لينكد إن»، والتي ستمثل إضافة نوعية لجهود الوزارة في تعزيز جاذبية الدولة في استقطاب المواهب العالمية واستبقاءهم في الدولة، وذلك من خلال طرح منهجيات وبرامج واعدة، تتضمن: تطوير نهج استراتيجي للتعرف على مزايا المواهب المستهدفة من أنحاء العالم بناء على البيانات، ووضع خطط عمل مشتركة للمساهمة في تهيئة بيئة داعمة وجاذبة للمواهب والكفاءات.

من جانبه، قال مطر، إن «الشركات العالمية الكبرى تتجه إلى اعتماد التوظيف بناء على المهارات، لدعم تنوع القوى العاملة وسد فجوة المهارات في قطاعات العمل»، مضيفا: «من الواضح أن كل الاستراتيجيات في دولة الإمارات تستوعب هذا التنوع في المهارات وتعمل على جذبه واستبقائه في الدولة».

وأكد أهمية المذكرة، التي ستعمل على دراسة حركة المواهب حول العالم لوضع استراتيجيات وخطط وسياسات عملية واضحة لاستقطاب المواهب إلى الدولة.

 

 

طباعة