برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مدعوماً بالنمو السكاني والانتعاش الاقتصادي

    «ألبن كابيتال»: 3.2% نمواً سنوياً متوقعاً في استهلاك الأغذية بالإمارات

    توقعات بزيادة الاستهلاك من 8.9 ملايين طن متري في 2020 إلى 10.5 ملايين في 2025. تصوير: إريك أرازاس

    توقعت شركة «ألبن كابيتال» للاستشارات التي تتخذ من دبي مقراً لها، أن ينمو استهلاك الأغذية في دولة الإمارات بمعدل سنوي يبلغ 3.2% حتى عام 2025 وذلك من 8.9 ملايين طن متري في عام 2020 إلى 10.5 ملايين طن متري في عام 2025، موضحة أن توسع القاعدة السكانية في الدولة بنسبة 3.1% بين الأعوام 2020 و2025، والانتعاش الاقتصادي في مرحلة ما بعد «كوفيد-19»، سيكونان من أبرز العوامل التي تدعم تلك الزيادة.

    وذكرت الشركة في تقرير قطاع الأغذية بدولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، الذي كشفت عنه أمس خلال لقاء صحافي عقدته عن بُعد، أنه من المتوقع أيضاً أن تؤدي استضافة معرض «إكسبو 2020 دبي» إلى تعزيز صناعة الأغذية في الإمارات.

    مواهب عالمية

    وأفاد التقرير، بأن نمو الاستهلاك سيدعمه أيضاً استقطاب الدولة للمقيمين الجدد الراغبين في تأسيس أعمالهم في الدولة مع توافر الحوافز للمواهب العالمية من خلال إطلاق مبادرات عديدة على هيئة منح تأشيرات الإقامة.

    كما توقع أن يزداد الطلب على الأغذية بفضل الارتفاع المتوقع في أعداد السياح الدوليين إلى الدولة، حيث من المنتظر أن تستقطب دبي 25 مليون زائر سنوياً بحلول عام 2025 بحسب خطتها الاستراتيجية، مما سيرفع الطلب على الأغذية والمشروبات.

    وعي

    وأشار تقرير «ألبن كابيتال» إلى أنه من المرجح أن تدعم زيادة تدفق الوافدين والسياح في الأجلين القريب والمتوسط الطلب على المطابخ العالمية في الإمارات، إلى جانب زيادة تفضيل الأغذية الصحية، فيما من المتوقع أن تقود زيادة الوعي الصحي في أوساط المستهلكين والمصنّعين إلى تعزيز الطلب على منتجات الألبان والخضراوات العضوية والفواكه في الإمارات.

    وجهات حيوية

    وأضاف التقرير أن الإمارات تعتبر من أكثر الوجهات حيوية بالنسبة لقطاع الأغذية، مع تركيز كبير على التصنيع والتجارة والسياحة مما يجعلها مركزاً مربحاً للأغذية والمشروبات، كما تستقطب الدولة الكثير من الوافدين والسياح سنوياً، وهي موطن لثاني أكبر تعداد سكاني على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى أن تنوع الجاليات في الإمارات أدى إلى تعزيز الطلب على المنتجات الغذائية، لاسيما لتلبية متطلبات مجموعة واسعة من المطابخ العالمية.

    استهلاك الأغذية في دول «التعاون»

    قالت العضو المنتدب لدى شركة «ألبن كابيتال»، سمينا أحمد، إنه «من المتوقع أن ينمو حجم استهلاك الأغذية في دول مجلس التعاون الخليجي بوتيرة معتدلة على خلفية نمو السكان والتعافي الاقتصادي وإعادة فتح قطاعي الضيافة والسياحة، ودفع تأثير الوباء بالحكومات إلى تكثيف مبادرات الأمن الغذائي والمشغلين إلى تبني قنوات جديدة للتوصيل بغرض تلبية احتياجات المستهلكين وسط تقييد الحركة».

    وأضافت «نتوقع أيضاً أن نشهد زيادة في الطلب على الأطعمة العضوية والمغذية والجاهزة، مقرونة بتنامي تفضيل العلامات الخاصة من قبل المستهلكين الأكثر وعياً بالكلفة».

    طباعة