برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وفقاً لـ «مؤشر سَفِلز للمساكن الفاخرة في المدن العالمية»

    ارتفاع إيجارات الوحدات الفاخرة في دبي 5% خلال النصف الأول

    ارتفاع الإيجارات مدفوع بزيادة نسبتها 20% في إيجارات مجموعة من مُجمّعات الفلل. أرشيفية

    كشفت شركة «سَفِلز» العالمية المتخصصة في مجال الاستشارات العقارية، عن النسخة الأحدث من تقريرها المعني بتقييم إيرادات الإيجارات، وقيمها، عن فئة العقارات السكنية الفاخرة في جميع أنحاء العالم.

    وأشار التقرير إلى تسجيل كل من دبي، وميامي، وموسكو أعلى مستويات نمو الإيجارات خلال النصف الأول لعام 2021، من أصل 30 مدينة مُدرجة على «مؤشر سَفِلز للمساكن الفاخرة في المدن العالمية».

    وتظهر النتائج الإجمالية الواردة في التقرير، وصول متوسط الزيادة المُسجلة بين هذه المدن إلى 0.5%، بانخفاض بواقع 1.8% عن الفترة ذاتها من عام 2020، الأمر الذي يُعزى إلى القيود العالمية المفروضة على السفر، التي حدّت من مستويات الطلب في جميع أنحاء العالم.

    وبحسب التقرير، فقد شهدت أسعار الإيجارات في دبي انخفاضاً على مدى الأعوام الستة الماضية، نتيجة اتساع نطاق مشروعات التطوير العقاري التي تشهدها المدينة، ما أدى إلى وجود فائض كبير في العرض بالسوق.

    وبناءً على نتائج تقرير «مؤشر سَفِلز للمساكن الفاخرة في المدن العالمية»، فإنّ سوق دبي بدأت أخيراً في الوصول إلى نقطة التحول الإيجابي التي طال انتظارها، إذ ارتفعت أسعار إيجارات الوحدات الفاخرة بنسبة 5% خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، مدفوعةً بزيادة بنسبة 20% في إيجارات مجموعة محددة من مُجمّعات الفلل.

    وقال مدير قسم الأبحاث في الشرق الأوسط لدى «سَفِلز»، سوابنيل بيلاي، إن من المرجح أن يبقى أداء أسواق الإيجارات ثابت لما تبقى من عام 2021، حيث سيؤدي استمرار القيود على أنشطة السفر بين أسواق السياحة الوافدة الرئيسة، إلى تعافي أسعار الإيجارات بشكل أبطأ من قيم رأس المال.

    وأضاف: «من المرجح على المدى الطويل أن تبدأ الأسعار بالارتفاع تدريجياً، بالتزامن مع تزايد زخم النشاط الاقتصادي، وزيادة فرص العمل المتوافرة، حيث سيكون أيّ تخفيف إضافي في القيود المفروضة على السفر عاملاً رئيساً جديداً لتحفيز النمو».

    • دبي وميامي وموسكو تُسجّل أعلى مستويات نمو إيجارات خلال النصف الأول.

    طباعة