ارتفاع صافي الأرباح إلى 853 مليون درهم.. و7% نمواً سنوياً في الودائع

2.8 مليار درهم دخل «دبي الإسلامي» خلال الربع الأول

صورة

حقق بنك دبي الإسلامي إجمالي دخل بلغ 2.8 مليار درهم خلال الربع الأول من العام الجاري مع استمرار البنك في إظهار صموده القوي في ظلّ الظروف الاقتصادية الحالية، فيما ارتفعت الأرباح قبل احتساب مخصصات انخفاض القيمة إلى 1.6 مليار درهم، مقارنة بـ1.5 مليار درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

وذكر البنك في بيان، أعلن خلاله عن نتائجه المالية للأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021، أن صافي أرباح المجموعة بلغ 853 مليون درهم، فيما ارتفعت ودائع المتعاملين إلى 214 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نحو 7%.

الدخل

وتفصيلاً، أعلن بنك دبي الإسلامي أمس، عن نتائجه المالية للربع الأول من العام الجاري، مسجلاً إجمالي دخل وصل إلى2.847 مليار درهم، بانخفاض نسبته 20%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث حقق 3.559 مليارات درهم. وأوضح البنك في بيان أن صافي الإيرادات التشغيلية بلغ خلال الربع الأول من العام الجاري 2.226 مليار درهم، مدعوماً بانخفاض كلفة التمويل خلال تلك الفترة.

الرسوم والأرباح

وواصلت العمولات والرسوم تعزيز الدخل محققة نمواً بنسبة 3% لتصل إلى 425 مليون درهم في الربع الأول من العام 2021. وارتفعت الأرباح قبل احتساب صافي مخصصات انخفاض القيمة على أساس سنوي إلى 1.614 مليار درهم مقارنة بـ 1.592 مليار درهم في الربع الأول من عام 2020. ووصل صافي أرباح البنك للربع الأول من العام الجاري إلى 853 مليون درهم، بانخفاض طفيف، على الرغم من مكاسب لمرة واحدة تزيد على مليار درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

المصاريف التشغيلية

وانخفضت المصاريف التشغيلية خلال الربع الأول من العام 2021، بنسبة 27% على أساس سنوي لتصل إلى 612 مليون درهم مقابل 839 مليون درهم، نتيجة النهج المنضبط للتكاليف.

وتحسن معدل الكلفة إلى الدخل بمقدار 190 نقطة أساس ليصل إلى 27.5% مقارنة بـ29.4% في نهاية العام الماضي، ما يجعل البنك الأكثر كفاءة في هذا المجال. وتراجعت خسائر انخفاض القيمة بهامش كبير، ما يدل على نجاح استراتيجية إدارة المخاطر وكذلك تحسن اتجاه السوق.

الودائع

وارتفعت ودائع المتعاملين إلى 214 مليار درهم مقارنة بـ206 مليارات درهم، بزيادة نسبتها 4% منذ بداية العام الجاري وحتى الآن، و7% على أساس سنوي. وحافظت الودائع منخفضة الكلفة على قوتها مع ودائع الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 40%. وتم تحقيق سيولة قوية مع وصول نسبة التمويل إلى الودائع إلى 91.7%، ونسبة تغطية السيولة إلى 127%، متجاوزة إلى حد كبير المتطلبات التنظيمية بموجب برنامج خطة الدعم الاقتصادي الموجهة.

استجابة سريعة

وقال مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، محمد إبراهيم الشيباني، إن صندوق النقد الدولي قدم مراجعة إيجابية للتوقعات الاقتصادية لدولة الإمارات استناداً إلى قدرة الدولة على الاستجابة بطريقة سريعة وفعالة للتحديات التي برزت أمامها في فترة الوباء.

وأضاف: «بفضل الريادة العالمية للدولة في توسيع الحصول على اللقاح مبكراً، يُتوقع أن يسهم الانتعاش الاقتصادي في تسريع أنشطة الإنفاق الاستهلاكي والأعمال التجارية خلال الفترة المقبلة».

أداء اقوي

وأشار الشيباني إلى أن القطاع المصرفي في دولة الإمارات حافظ على أدائه القوي بفضل وجود ميزانيات عمومية جيدة، علماً بأن قيام المصرف المركزي بتوسيع تطبيق البنوك لخطة الدعم الاقتصادي الموجهة سيعود بالفائدة على القطاع، مؤكداً أن بنك دبي الإسلامي سيبقى حريصاً على توفير كل الدعم اللازم للاقتصاد المحلي خلال فترة الانتعاش هذه.

وتابع: «مع استمرار حالة عدم الاستقرار في السوق، يواصل بنك دبي الإسلامي تسجيل أداء تشغيلي قوي، حيث بلغ إجمالي الدخل 2.8 مليار درهم خلال الربع الأول من عام 2021»، لافتاً إلى أنه بفضل الأسس القوية التي يقوم عليها، فإن بنك دبي الإسلامي يتمتع بموقع جيد لمواكبة البرامج الاقتصادية الضخمة التي تشهدها الدولة مثل معرض «إكسبو» العالمي، واستراتيجية دبي الصناعية 2030، وخطة دبي الحضرية التي ستدعم النمو المستقبلي للبنك وإمارة دبي عموماً.

الرقمنة

من جهته، قال عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك دبي الإسلامي، عبدالله علي عبيد الهاملي، إن جهود بنك دبي الإسلامي أسهمت بالتركيز على الرقمنة وتحسين الأداء بتعزيز مكانة البنك الرائدة في القطاع، لافتاً إلى أنه مع النمو السنوي القوي في أدوات القياس الرقمية الرئيسة، يحصل متعاملو البنك اليوم على تجارب أفضل ضمن بيئة تشغيلية سريعة التطور.

وأضاف الهاملي، أن «تقديم أساليب مرنة في العمل أسهم في تحسين الكفاءة والإنتاجية، بينما تضمن الدورات التدريبية الرقمية والمبادرات التعاونية الافتراضية وإجراءات السلامة والصحة المستمرة عبر فروعنا، والتدابير الرامية لتبسيط العمليات التجارية وتعزيز استمرارية الأعمال في جعل البنك أقل عرضة للانقطاع ومحافظته على مسار نمو قوي».

قوة ومرونة

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، الدكتور عدنان شلوان، إن النمو القوي في الميزانية العمومية بنسبة 6% على أساس سنوي، يمثل دليلاً على قوة البنك ومرونته في التعامل مع مختلف الظروف الصعبة، وقدرته على التنفيذ الفعال لاستراتيجيته واغتنام فرص النمو الأساسي في فترات عدم اليقين الاقتصادي.

وأكد شلوان أن البنك يتمتع بوضع مثالي يخوّله اغتنام فرص النمو مع تحسن ظروف السوق، بفضل نسبة تغطية السيولة التي بلغت 127% متجاوزة الحد الأدنى للمتطلبات التنظيمية.

إصدار صكوك

نجح بنك دبي الإسلامي خلال الربع الأول من العام الجاري في إصدار صكوك دائمة من الشقّ الأول بقيمة 500 مليون دولار مع عدم وجود خيار استردادها إلا بعد مرور خمس سنوات ونصف السنة، وبمعدل ربح 3.375% سنوياً.

وجاءت هذه الصفقة بأدنى سعر طرحه أي مصرف خليجي (تقليدي أو إسلامي) على صكوك إضافية مقوّمة بالدولار من الشقّ الأول على الصعيد العالمي.


127 %

نسبة تغطية السيولة متجاوزة إلى حد كبير المتطلبات التنظيمية.

انخفاض المصاريف التشغيلية الربعية بنسبة 27% لتصل

إلى 612 مليون درهم.

طباعة