العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مدعوماً بتحسّن الظروف الاقتصادية وإسهام «دينيزبنك» في إضافة دخل متنوع

    2.3 مليار درهم صافي أرباح «الإمارات دبي الوطني» خلال الربع الأول

    صورة

    حقق بنك الإمارات دبي الوطني صافي أرباح بلغ 2.3 مليار درهم خلال الربع الأول من العام الجاري، بزيادة نسبتها 12% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وبارتفاع نسبته 76% مقارنة بالربع السابق، مرجعاً ذلك النمو إلى تحسن الظروف الاقتصادية، وإسهام «دينيزبنك» في إضافة مجموعة لافتة من الدخل المتنوع إلى المجموعة.

    وأشار البنك في بيان، أمس، أعلن فيه عن نتائجه المالية للربع الأول من عام 2021، إلى ارتفاع إجمالي الدخل بنسبة 25% مقارنة بالربع السابق ليصل إلى 6.2 مليارات درهم، نتيجة الانتعاش الملحوظ للدخل غير الممول، وارتفاع صافي دخل الفائدة نظراً إلى أن صافي هامش الفائدة قد استوعب بنجاح الانخفاض غير المسبوق في أسعار الفائدة لعام 2020.

    تكاليف

    وانخفضت التكاليف بنسبة 9% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي ومقارنة بالربع السابق، لتصل إلى 1.9 مليار درهم نتيجة لإجراءات ضبط التكاليف الفعالة.

    كما انخفضت مخصصات انخفاض القيمة بنسبة 31% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020، نتيجة الانخفاض الملحوظ في صافي كلفة المخاطر بواقع 158 نقطة أساس، على خلفية تطبيق نهج تكوين المخصصات التحوطي في الأرباع السابقة.

    وارتفع صافي هامش الفائدة ليصل إلى 2.46%، فيما انخفضت كلفة التمويل نتيجة النمو القوي في أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير، وهو ما قلّل من تأثير انخفاض صافي هامش الفائدة في «دينيزبنك»، في أعقاب ارتفاع أسعار الفائدة في الربع الأخير من عام 2020 والربع الأول من عام 2021.

    أصول وودائع

    وبقي إجمالي الأصول مستقراً خلال الربع الأول عند 695 مليار درهم، مع الحفاظ على قاعدة أصول قوية.

    وبلغت قروض العملاء 436 مليار درهم، مع تسجيل طلب قوي على القروض الشخصية وقروض السيارات وتمويلات الرهن العقاري.

    وشهد مزيج الودائع مزيداً من التحسن، حيث ارتفعت أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير بواقع 16 مليار درهم، لتشكل نسبة 56% من إجمالي الودائع.

    قروض

    وتحسنت نسبة القروض منخفضة القيمة بواقع 0.1% لتصل إلى 6.1%، في حين تم تعزيز نسبة التغطية لتبلغ 125.1%، ما يعكس النهج التحوطي تجاه انخفاض قيمة الائتمان.

    وتعكس نسبة تغطية السيولة البالغة 165.1%، ونسبة الشق الأول من الأسهم العادية البالغة 15.6%، مراكز القوة الأساسية للمجموعة، ما يمكنها من مواصلة تقديم الدعم للعملاء والمجتمع ككل.

    تأقلم

    وقال نائب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم، إن «ارتفاع أرباح بنك الإمارات دبي الوطني في الربع الأول إلى 2.3 مليار درهم، بزيادة نسبتها 12% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، تعكس مدى مرونته في التأقلم مع الظروف المستجدة، وكذلك التعافي الاقتصادي التدريجي في أعقاب الاضطراب العالمي عام 2020».

    وأضاف: «قمنا أخيراً بنشر تقرير المسؤولية الاجتماعية للشركات لعام 2020، الذي يسلط الضوء على إنجازات المجموعة والتزامها بدعم القضايا البيئية والاجتماعية».

    ولفت القاسم إلى أن «البنك سيتوج احتفالاته بمبادرة (عام الـ50) بإطلاق عدد من الأنشطة والفعاليات الهادفة، للإشادة بالإنجازات التي حققتها دولة الإمارات على مدار الـ50 عاماً الماضية، وتلهم جيل الشباب الإماراتي لبلورة رؤيتهم، وتحقيق تطلعاتهم للسنوات الـ50 المقبلة من خلال الابتكار والإبداع».

    تسريع الاستثمار

    بدوره، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة، شاين نيلسون، إن «من شأن نتائجنا القوية للربع الأول أن تمكننا من تسريع وتيرة الاستثمار في المجال الرقمي وتوسيع شبكة فروعنا الدولية لدعم النمو المستقبلي».

    وأضاف أنه «في الربع الأول من عام 2021، وسّع بنك الإمارات دبي الوطني شبكة فروعه في السعودية، بافتتاح فروع جديدة في المدينة المنورة ومكة المكرمة».

    وأشار نيلسون إلى أن البنك جمع قرضاً، في مارس 2021، بمبلغ 1.750 مليار دولار مرتبطاً بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، حيث ترتبط كلفة القرض بمستوى التحسينات الإضافية، التي يتم تحقيقها من حيث كفاءة استهلاك المياه والنسبة المئوية للإناث في مناصب الإدارة العليا، ويعد هذا القرض الأول من نوعه الذي يصدره بنك في منطقة الخليج.

    %37 زيادة في أرباح «الإمارات الإسلامي»

    أعلن مصرف الإمارات الإسلامي، أمس، عن نتائجه المالية للفترة المنتهية في 31 مارس 2021، مسجلاً أرباحاً صافية بلغت 212 مليون درهم بزيادة نسبتها 37%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وأعلى بنسبة 224% مقارنة بالربع السابق، مع الحفاظ على قوة ميزانيته العمومية.

    وارتفع إجمالي الدخل بنسبة 12% مقارنة بالربع السابق، على خلفية انتعاش الدخل غير الممول، فيما بلغ إجمالي الأصول 71.2 مليار درهم، بزيادة نسبتها 1% على عام 2020

    وانخفضت التكاليف بنسبة 9% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020، وبنسبة 11% مقارنة بالربع السابق، نتيجة لإجراءات ضبط التكاليف الفعالة.

    كما انخفضت الأرباح التشغيلية، البالغة 319 مليون درهم، بنسبة 12%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، ومرتفعة بنسبة 39% مقارنة بالربع السابق.

    طباعة