23.1 مليار درهم استثماراتها خلال شهر.. ومنحت قروضاً بـ200 مليون درهم فقط

البنوك تتحفظ في منح القروض وتزيد الاستثمار بالسندات

صورة

أفادت بيانات صادرة عن المصرف المركزي، أمس، بأن البنوك رفعت، خلال شهر يناير الماضي، استثماراتها في الأوراق المالية والسندات، وغيرها، بحدود 23.1 مليار درهم، فيما لم تمنح تمويلات أو قروضاً إلا بقيمة 200 مليون درهم فقط.

من جانبه، قال الخبير المصرفي، أمجد نصر، إن «البنوك لديها مستويات سيولة مرتفعة، بفضل الدعم الذي قدمه المصرف المركزي لمساعدتها، إضافة إلى أن أموال المودعين في البنوك تشهد زيادة بسبب رغبتهم في التريث، خلال هذه الفترة، قبل ضخها في الاستثمارات المختلفة، إضافة إلى تراجع الإنفاق الشخصي لحد ما. وفي الوقت نفسه، يشهد الطلب هدوءاً من قبل العملاء أنفسهم، لذا تبحث البنوك عن بدائل لعملياتها التشغيلية الرئيسة المتمثلة في منح التمويل، وذلك للحفاظ على أرباح سنوية مقبولة»، لافتاً إلى أن بعض القطاعات لديها تحديات بسبب «كورونا»، لذا تتحفظ البنوك في منحها التمويل، مراعاة للمخاطر.

وأضاف نصر: «أيضاً، بداية العام عادة تكون فترة وضع خطط واستراتيجيات للبنوك لبقية العام، لذا يتوقع أن تشهد الأشهر المقبلة ارتفاعاً في الطلب على التمويل، بعد انتشار تقديم اللقاح، وعودة الحياة إلى وتيرتها السابقة».

وأوضح أن السندات والصكوك التي تستثمر فيها البنوك، غالباً تكون سيادية، أي صادرة عن دول أو شركات حكومية، بما يضمن موثوقيتها، وفي الوقت نفسه تدر عائداً، خلال الفترة الاستثنائية التي يشهدها الاقتصاد حول العالم.

وتابع نصر: «إدارة السيولة المتراكمة تأخذ بعين الاعتبار إمكانية الحاجة إليها في أي وقت، لذا يعد الاستثمار في أذون الخزانة أو الصكوك أو السندات خياراً أمثل، إذ إن بوسع المصارف التسييل بعد فترة ستة أشهر»، منوهاً بأن الظروف الاستثنائية تتطلب تعاملاً استثنائياً، يحافظ على أصول البنوك ومقدراتها، ويضمن استقرار النظام المالي بأكمله.

وتشير بيانات المصرف المركزي إلى أنه، على مدار أربعة أشهر مضت، وتحديداً منذ بداية أكتوبر 2020 وحتى نهاية يناير 2021، شهد الائتمان تراجعاً مطرداً. ووفقاً للبيانات، بلغ إجمالي استثمارات البنوك بنهاية يناير الماضي 478.9 مليار درهم، مقابل 455.8 مليار درهم بنهاية ديسمبر السابق، بزيادة شهرية قدرها 23.1 ملياراً، تعادل نمواً نسبته 5.1%.

وبحسب الإحصاءات، سجل إجمالي الائتمان بنهاية يناير الماضي تريليوناً و779.2 مليار درهم، مقابل تريليون و779 مليار درهم، بزيادة شهرية 200 مليون درهم، تعادل نمواً نسبته 0.01%.

وفي الوقت ذاته، بينت الأرقام استمرار تفوق الودائع المصرفية على القروض، بما قيمته 97.1 مليار درهم، إذ سجل إجمالي الودائع، بنهاية يناير الماضي، تريليوناً و876.3 مليار درهم، مقابل ائتمان بقيمة تريليون و779.2 مليار درهم، خلال الفترة ذاتها.

طباعة