أسباب تجعل تذاكر الطيران للرحلات القصيرة مكلفة

الطائرات قصيرة المدى تكون أصغر حجماً. أرشيفية

أسعار تذاكر الطيران لمسافات قصيرة تبقى مكلفة للغاية، مقارنة بالرحلات الطويلة، ولذلك هناك سوء فهم كبير حول سبب هذا الاختلاف الكبير، وفقاً لموقع «إيرلاينز ريتينغ» المتخصص في شؤون الطيران، الذي أشار إلى أنه تم تصميم جميع الطائرات، بصرف النظر عن حجمها، لأداء مهام محددة للغاية.

وأوضح أن مدة الرحلات الجوية عادة ما تراوح بين نحو ساعة واحدة و18 ساعة، لكن الطائرات قصيرة المدى، التي قد تقوم بثماني رحلات في اليوم الواحد، هي أكثر كلفة لكل راكب، ويتحمل هيكلها الكثير من الجهد جراء عمليات الهبوط والإقلاع.

وأضاف الموقع أن الطائرات قصيرة المدى تميل إلى أن تكون أصغر في الحجم بنحو 180 مقعداً، وبالتالي فهي أقل كفاءة من الطائرات الكبيرة جداً عريضة البدن ذات الـ500 مقعد، من حيث الإيرادات التشغيلية.

وتابع الموقع أنه مع ذلك، فإن التأثير الأكبر هو التكاليف الأساسية للرحلة التي غالباً ما تكون هي نفسها، بصرف النظر عن المسافة التي يسافر إليها الراكب، موضحاً أن هذه التكاليف تشمل رسوم الهبوط ورسوم الفحص الأمني، والعديد من المصروفات التشغيلية لشركة الطيران.

وبيّن أن كمية الوقود التي تستهلكها الطائرات للوصول إلى الارتفاعات المطلوبة عالية جداً، مقارنة بالكمية المستخدمة في الرحلة بأكملها، فعلى سبيل المثال في رحلة لمدة أربع ساعات بطائرة نفاثة تتسع لـ180 مقعداً، يتم استخدام ما يصل إلى ربع كمية وقود الرحلة في أول 20 دقيقة للوصول إلى الارتفاع والمسار المطلوبين.

طباعة