الصين تستغل «كورونا» للتفوق على الاقتصاد الأميركي

الصين ستحقق نمواً اقتصادياً بنسبة 5.7% كل عام حتى عام 2025. أرشيفية

أفاد «مركز الاقتصاد وأبحاث الأعمال» ومقره المملكة المتحدة، بأنه نظراً إلى استجابة الصين المتفوقة لتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، سيصبح الاقتصاد الصيني الأكبر في العالم بحلول عام 2028، متفوقاً على الاقتصاد الأميركي، أي قبل خمسة أعوام مما كان متوقعاً في السابق.

وكتب المركز، في تقرير بتاريخ 26 ديسمبر الماضي: «لبعض الوقت، كان الموضوع الرئيس للاقتصاد العالمي هو الصراع الاقتصادي والقوة الناعمة بين الولايات المتحدة والصين. جائحة (كوفيد-19) والتداعيات الاقتصادية المصاحبة لها رجحت بالتأكيد كفة الصين في هذا التنافس».

واعتقد «مركز الاقتصاد وأبحاث الأعمال» أنه سيكون هناك «انتعاش قوي بعد الجائحة في عام 2021» في الولايات المتحدة. وسيتراجع الانتعاش مع نمو سنوي للناتج المحلي الإجمالي بنحو 1.9% من 2022 وحتى 2024، ثم سينخفض النمو السنوي للولايات المتحدة إلى 1.6% في الأعوام التالية.

ورأى المركز، أن تعافي الصين سيكون أكثر قوة، حيث ستحقق نمواً اقتصادياً بنسبة 5.7% كل عام حتى عام 2025، وستنخفض هذه النسبة إلى 4.5% بين عامي 2026 و2030.

إلا أن أرقام المركز ليست خارجة عن الاتجاه السائد. فعلى سبيل المثال، يقدر صندوق النقد الدولي توسعاً بنسبة 8.2% في الاقتصاد الصيني العام المقبل، بينما توقع البنك الدولي أن يصل النمو الصيني إلى 7.9% في 2021.

طباعة