مبادرة لدعم أصحاب الدراسات العلمية المميزة وتعزيز تنافسية الدولة

تسجيل شهادات الملكية الفكرية لـ 80 بحثاً ومشروعاً في «تحدي البحوث»

صورة

أعلن المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، بالشراكة مع وزارة الاقتصاد ومركز الشباب العربي، عن الانتهاء من تسجيل شهادات الملكية الفكرية لـ80 بحثاً ومشروعاً شاركت في مبادرة «تحدي البحوث»، التي أطلقها المركز ضمن فعاليات «شهر الإمارات للابتكار»، وذلك ضمن مبادراته الوطنية لدعم الباحثين وأصحاب الدراسات العلمية والبحوث المميزة في الدولة، وحفاظاً على حقوقهم في ملكية مصنفاتهم الفكرية.

وأكد بيان، صدر أمس، أن حقوق الملكية الفكرية ترتبط بشكل وثيق بتقدم الدول في تقارير التنافسية العالمية، من خلال مؤشرات الابتكار والإبداع، ودعم العقول البشرية الشابة وجذب المواهب العالمية.

وقال وزير الاقتصاد، عبدالله بن طوق المرّي، إن الوزارة، من خلال شراكتها مع المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، دعمت مبادرة توثيق وحماية الملكية الفكرية للبحوث والدراسات، التي تحقق المعايير المعتمدة، في تسجيلها لدى الوزارة، ومنح أصحابها شهادات تثبت حقوق ملكيتهم لتلك البحوث، الأمر الذي يضمن حقوقهم ويوثقها ويدعم نشر ثقافة حقوق الملكية الفكرية في المجتمع.

من جهتها، قالت وزيرة الدولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، شما بنت سهيل المزروعي: «يشكل الابتكار عنصراً رئيساً في رؤية القيادة، فيما تحرص دولة الإمارات، في ظل توجيهات قيادتها، على الاستثمار في هذه الطاقات الشابة وتنمية مواهبها».

وأكدت أن تعاون مركز الشباب العربي مع المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في العمل على «تحدي البحوث»، جاء بهدف تعزيز رأس المال المعرفي، وتكريم الكفاءات الوطنية على جهودها المميزة في إثراء المشهد العلمي في الدولة.

80 بحثاً ومشروعاً

في السياق نفسه، كشفت مديرة مشروع تحدي البحوث، حنان أحمد المرزوقي، عن تقدم أكثر من 140 مشاركاً بأبحاثهم ودراساتهم في موضوعات مختلفة حول البيانات الضخمة، والاستدامة، والطاقة المتجددة، وتطبيقات «بلوك تشين»، والعلوم العامة، وغيرها من المجالات، وتمّت مراجعتها وتدقيقها من قبل لجنة خبراء في المركز، التي أقرت 80 بحثاً ومشروعاً حققت الشروط والمعايير المطلوبة، وتم تسجيل ملكيتها الفكرية في وزارة الاقتصاد، وحصول جميع مؤلفيها على شهادات الملكية الفكرية الخاصة بهم.

وأكدت أن المركز، بالشراكة مع وزارة الاقتصاد، قام بإجراءات التسجيل المعتمدة أصولاً، واستخراج شهادات تثبت حقوق الملكية الفكرية لأصحاب هذه المشروعات، ما يعزز الوعي بضرورة تسجيل المصنفات والبحوث الملكية الفكرية في دولة الإمارات.


مرحلة جديدة

قالت مديرة المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء بالإنابة، حنان منصور أهلي: «نحن على أعتاب مرحلة جديدة من العمل خلال الـ50 عاماً المقبلة لدفع مسيرة التقدم إلى مستويات ترقى إلى تطلعات قيادتنا وطموحات شعبنا في الوصول إلى المركز الأول عالمياً، ما يتطلب تكريس مكانة الإبداع والابتكار كمنهج عمل يومي لتحقيق مستهدفات خطة مئوية الإمارات 2071».

طباعة