بموجب مذكرة تفاهم وقّعتها الشركتان تتيح كسب واستبدال متبادل للأميال

«الاتحاد للطيران» و«العال» الإسرائيلية توفران خدمات مشتركة بالرمز

دوغلاس «يسار» وأوسيسكن خلال توقيع المذكرة. من المصدر

أفادت شركتا «الاتحاد للطيران»، و«طيران العال» الإسرائيلية بأنهما تعتزمان بحث مزيد من سُبل التعاون المشترك، في أعقاب توقيع مذكرة تفاهم في هذا الشأن.

وأوضحت «الاتحاد للطيران» في بيان، أمس، أن مذكرة التفاهم واسعة النطاق تغطي خطط توفير خدمات مشتركة بالرمز بين أبوظبي وتل أبيب، إضافة إلى عدد من الوجهات الأخرى، عبر شبكتي الوجهات العالمية التابعة للشركتين.

كما تضم أيضاً خططًا للتعاون التجاري على صعيد خدمات الشحن والهندسة، وبرامج الولاء وإدارة الوجهات، والاستفادة المثلى من مرافق تدريب الطيارين وطواقم الضيافة الجوية.

ووقّع المذكرة كل من الرئيس التنفيذي لمجموعة «الاتحاد للطيران»، توني دوغلاس، والرئيس التنفيذي لشركة «طيران العال»، جونين أوسيسكن.

وقال دوغلاس: «في أعقاب الرحلة التاريخية لشركة العال إلى أبوظبي، التي تُعدّ أول رحلة على الإطلاق بين إسرائيل والإمارات، تأتي مذكرة التفاهم لتشكل قاعدة انطلاق، لما نتصور أن يكون علاقة قوية وتعاوناً مثمراً ومستمراً بين أبوظبي وتل أبيب».

وأضاف: «إننا نتطلع لبحث مختلف الفرص التي يمكن للناقلتين الجويتين من خلالها العمل معاً، لتحسين العمليات التجارية وتعزيز تجارب الضيوف».

من جهته، قال أوسيسكن: «أتاحت لنا العلاقات الدبلوماسية، التي أقيمت أخيراً بين إسرائيل ودولة الإمارات، فرصة مهمة لبحث سُبل التعاون مع (الاتحاد للطيران)»، مشيراً إلى أن «مذكرة التفاهم، تأتي خطوة أولى في مسيرة التعاون المشترك بين الناقلتين الجويتين».

وأضاف: «كلنا ثقة بأنه من خلال العمل معاً ستتمكّن الناقلتان من توفير أفضل المنتجات والخدمات لعملائنا المشتركين، وبالنظر إلى الأهداف المشتركة لكلا الناقلتين، فإننا نرى أنها تعكس النجاح المستقبلي المرتقب لهذا التعاون».

وإضافة إلى الرحلات المشتركة بالرمز، تبحث فرق العمل في كل من برنامج «ضيف الاتحاد» وبرنامج «العال ماتميد» للمسافر الدائم، فرص كسب واستبدال متبادل للأميال، إلى جانب غيرها من المزايا.

وستدير الفرق المتخصصة الوجهات في الشركتين بالتعاون في ما بينها، لتعزيز حركة السياحة الوافدة إلى كل من أبوظبي وتل أبيب.

وفي ما يخص الخدمات الهندسية والشحن الجوي التي توفرها الناقلتان، بدأت فرق العمل المعنية إجراء محادثات لإيجاد فرص تعاون أكبر، والبحث في كيفية تحقيق الاستخدام الأمثل لخدمات الصيانة والإصلاح والعمرة، وتعزيز حجم البضائع الواردة والصادرة من أبوظبي وتل أبيب، فضلاً عن مختلف الوجهات الأخرى على امتداد شبكتي الناقلتين الجويتين بالعموم.

يشار إلى أن «الاتحاد للطيران»، أعلنت في وقت سابق عن عزمها بدء رحلات يومية بين أبوظبي وتل أبيب اعتباراً من 28 مارس 2021.


- التعاون يشمل الخدمات الهندسية وخدمات الشحن في أبوظبي وتل أبيب.

طباعة