الإمارات الأولى عربياً بمؤشر «رأس المال البشري 2020»

البنك الدولي حذّر من أن جائحة «كورونا» تهدد المكاسب التي تحققت في الصحة والتعليم.■ أرشيفية

حلّت دولة الإمارات في المرتبة 44 عالمياً، والأولى عربياً، وثالثاً على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ضمن أفضل الدول استثماراً في رأس المال البشري باعتباره محركاً رئيساً للنمو الاقتصادي المستدام الشامل، وفقاً للتقرير الصادر عن البنك الدولي بعنوان «رأس المال البشري 2020». ويركز مؤشر رأس المال البشري 2020 على قطاعي الصحة والتعليم، ويقيس الإنتاجية المحتملة للأفراد المولودين حديثاً بعد بلوغهم سن الـ18.

وحلت البحرين في المرتبة الـ46 عالمياً، والثانية عربياً، ورابعاً على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما حلت عمان في المرتبة الـ64 عالمياً، والمملكة العربية السعودية في المركز 84، والكويت في المركز الـ88 عالمياً.

وتصدرت دول مجلس التعاون الخليجي الدول الأخرى على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ضمن المؤشر الذي يتضمن بيانات في 174 بلداً، تغطي 98% من سكان العالم، والذي جاءت في مقدمته سنغافورة، تلتها هونغ كونغ، ثم اليابان، وكوريا الجنوبية، وكندا.

ونوه البنك الدولي في تقرير رأس المال البشري 2020 إلى أن جائحة فيروس كورونا قد تهدد المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في مجالي الصحة والتعليم على مدى العقد الماضي، خصوصاً في أشد بلدان العالم فقراً، فالاستثمارات في رأس المال البشري، والمعارف والمهارات والصحة التي تتراكم لدى البشر على مدى حياتهم، هي الأساس لإطلاق العنان لإمكانات أي طفل، وزيادة النمو الاقتصادي في كل بلد.

وشهدت البحرين خلال السنوات القليلة الماضية تطورات كبيرة في قطاعي الصحة والتعليم، حيث يصنفها مؤشر دولي آخر، هو مؤشر التنمية البشرية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ضمن فئة البلدان ذات التنمية البشرية المرتفعة.


- دول مجلس التعاون تصدرت الدول الأخرى على مستوى المنطقة ضمن المؤشر الذي يتضمن بيانات في 174 بلداً.

طباعة