بأدنى فائدة.. وضمن شريحتين تمتدان لـ 10 سنوات و30 سنة

دبي تطرح صكوكاً وسندات بملياري دولار

عبدالرحمن آل صالح: «الإصدار جاء منسجماً مع محدّدات السياسة المالية، التي تتبعها الإمارة القائمة على الاستدامة المالية».

أعلنت حكومة دبي، ممثلة في دائرة المالية، رسمياً أمس، عن إنجاز عملية إصدار مكونة من صكوك إسلامية لمدة 10 سنوات بقيمة مليار دولار بسعر ربح قدره 2.763%، وسندات حكومية لمدة 30 سنة بقيمة مليار دولار بفائدة قدرها 3.90%.

وأعرب المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، عبدالرحمن صالح آل صالح، في بيان، عن سروره بنجاح دبي في هذا الإصدار، مشيراً إلى أن الدائرة تمكنت من الحصول على أدنى سعر فائدة لسندات تمتد لـ30 عاماً، وأدنى ربح لصكوك تمتد لـ10 سنوات، في تاريخ حكومة دبي.

وقال إن «هذا الإصدار جاء منسجماً مع محددات السياسة المالية، التي تتبعها الإمارة القائمة على الاستدامة المالية، ومواصلة الإنفاق على مشروعات البنية التحتية الحيوية، مع الحرص على الاستجابة لمتطلبات المرحلة الراهنة الواردة في تعميم أولويات الموازنة الصادر، مطلع الربع الثاني من العام الجاري»، مؤكداً كفاءة الملاءة المالية الحكومية، واستمرار ثقة المستثمرين المرتفعة بالمشهد المالي لحكومة دبي على الصعيد العالمي.

من جانبه، أوضح رئيس شؤون المستثمرين في دائرة المالية، راشد علي بن عبود، أن «قيمة سجل طلبات المستثمرين المحليين والعالميين تجاوزت 10 مليارات دولار، أي خمسة أضعاف القيمة المستهدفة للإصدار».

وأضاف أن «قوّة الطلب واتساع الاهتمام من مختلف مناطق العالم يعكسان رسوخ ثقة المستثمرين العالميين بمتانة اقتصاد الإمارة، والرؤية البعيدة لاستراتيجيتها المالية».

وبيّن أن «المستثمرين العالميين شكلوا 84% من إجمالي المستثمرين في شريحة السندات طويلة الأجل (30 عاماً)»، مضيفاً: «لطالما لعب التفاعل الإيجابي المستمر لحكومة دبي مع أسواق الاستثمار العالمية في السنوات الماضية دوراً مهماً في إنجاح إصدارات السندات والصكوك، وهو ما تجدّد في هذا الإصدار الذي حقّق سعراً منخفضاً لكل من الفائدة والربح».

وكانت حكومة دبي فوضت كلاً من: بنك الإمارات دبي الوطني، بنك أبوظبي الأول، بنك «إتش إس بي سي»، بنك دبي الإسلامي، وبنك «ستاندرد تشارترد»، لإدارة عملية الإصدار.

طباعة