26 % زيادة في ودائع المتعاملين إلى 206.5 مليارات درهم

2.118 مليار درهم صافي أرباح «دبي الإسلامي» النصفية

صورة

حقق بنك دبي الإسلامي أرباحاً صافية بلغت 2.118 مليار درهم، خلال النصف الأول من العام الجاري، فيما بلغ إجمالي الدخل 6.824 مليارات درهم.

وذكر البنك، في بيان أعلن خلاله عن نتائجه المالية للفترة المنتهية بتاريخ 30 يونيو 2020، أن صافي الإيرادات التشغيلية ارتفع إلى 4.72 مليارات درهم، في حين ارتفعت ودائع المتعاملين إلى 206.5 مليارات درهم، بزيادة نسبتها 26%، منذ بداية العام الجاري.

الدخل والأرباح

وتفصيلاً، أعلن بنك دبي الإسلامي، أمس، عن نتائجه المالية للنصف الأول من العام الجاري، محققاً إجمالي دخل بلغ 6.824 مليارات درهم، في انخفاض طفيف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، فيما ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية إلى 4.72 مليارات درهم.

وأفاد البنك، في بيان، بأنه حقق صافي أرباح بلغ 2.118 مليار درهم، خلال النصف الأول من عام 2020، في حين ارتفع صافي التمويلات واستثمارات الصكوك إلى 237.1 مليار درهم، مقارنة بـ184.2 مليار درهم عام 2019، بزيادة نسبتها 29%، منذ بداية العام وحتى نهاية يونيو الماضي.

الودائع والموجودات

وارتفعت ودائع المتعاملين إلى 206.5 مليارات درهم، بزيادة نسبتها 26% منذ بداية العام، في حين زادت نسبة ودائع الحسابات الجارية وحسابات التوفير من 33% خلال العام الماضي إلى 41%، نتيجة التركيز القوي على الحسابات التشغيلية.

وبلغ إجمالي موجودات البنك 295 مليار درهم، بزيادة نسبتها 27%، منذ بداية العام وحتى 30 يونيو 2020.

وتحسن معدل الكلفة إلى الدخل إلى 29.4%، مع بدء تحقيق التوافق الناتج عن الاستحواذ على «نور بنك»، فيما بلغ معدل العائد على الموجودات 1.94%، ومعدل العائد على حقوق الملكية 15.5%.

وبلغت نسبة التمويل إلى الودائع 97%، بينما سجّل معدل التمويلات غير العاملة نسبة 4.5%. ووصلت التغطية الإجمالية، بما فيها الضمانات بقيمتها المخصومة، إلى 114%.

تواصل دائم

وقال مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، محمد إبراهيم الشيباني، إنه «في الوقت الذي تنحسر فيه تدريجياً آثار الوباء، وتتم السيطرة على تداعياته، يواصل النموذج الاقتصادي المستدام الذي تنتهجه دبي، ودولة الإمارات، قيادة مسيرة التعافي الاقتصادي الكامل في المنطقة».

وتابع الشيباني: «خلال هذه الأوقات العصيبة، نبقى على تواصل دائم وفعال مع جميع الأطراف المعنية بهدف ضمان استمرارية وسلاسة عملياتنا، فيما يواصل بنك دبي الإسلامي تركيزه على السعي لتحقيق رؤاه الاستراتيجية، التي تهدف بشكل أساسي إلى تحقيق عائدات مجزية ومستدامة لمساهمينا على المدى الطويل».

شهادة دامغة

بدوره، قال العضو المنتدب لبنك دبي الإسلامي، عبدالله الهاملي، إن «العودة التدريجية لاستئناف النشاطات الاقتصادية، تمثل شهادة دامغة على قدرة دبي الاستثنائية على التصدي لأية تحديات اقتصادية مؤثرة في المستوى العالمي، واحتواء تداعياتها بالسرعة القصوى».

وأضاف: «بنك دبي الإسلامي تمكن من التكيف بسرعة مع ما بات يعرف اليوم بـ(الواقع الجديد)، من حيث مواصلة تقديم خدماتنا للعملاء عبر قنواتنا المختلفة، التي تشمل شبكة الفروع والمنصات الرقمية المتعددة الخاصة بالبنك، مع إبقاء أي معوقات طارئة على عملياتنا عند حدها الأدنى، والحفاظ في الوقت ذاته على تطبيق إجراءات صحية احترازية صارمة، لضمان توفير أقصى درجات الحماية».

عام استثنائي

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، الدكتور عدنان شلوان، إنه «منذ بداية العام الجاري وحتى اليوم، أثبت 2020 أنه عام استثنائي بجميع المقاييس بالنسبة للاقتصاد العالمي، وذلك لاستمرار حالة عدم اليقين بخصوص الوقت الذي سيستغرقه الوباء ليبدأ بالانحسار، إلا أنه رغم ذلك، فقد استطعنا تحقيق إنجازات جديدة في ميزانيتنا العمومية، حيث تجاوز حجم تمويلات وودائع العملاء حاجز الـ200 مليار درهم، وميزانية عمومية توازي المستوى المطلوب بقيمة 300 مليار درهم».

وأضاف شلوان أنه «في مسعى منا لتعزيز استراتيجيتنا بالسوق المحلية، شهد الربع الثاني تحسناً ملحوظاً في أعمال التمويل بزيادة بلغت 11% على أساس ربع سنوي، مدفوعاً بتركيزنا المدروس على تمويل الجهات السيادية، والمؤسسات المرتبطة بها».


- إجمالي موجودات البنك بلغ 295 مليار درهم.. بزيادة نسبتها 27% منذ بداية 2020.

- 6.824

مليارات درهم، إجمالي دخل البنك خلال 6 أشهر.

طباعة