بموجب اتفاقية مع «تنمية الاستثمار»

«دبي المالي العالمي» يسعى لاستقطاب استثمارات أجنبية جديدة

المركز بات يُشكل الخيار الأول للشركات متعددة الجنسيات. من المصدر

أعلن مركز دبي المالي العالمي، أمس، عن توقيع اتفاقية تعاون مع مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، بهدف تحفيز المزيد من الاستثمارات الأجنبية في دبي، من خلال التأسيس لمستقبل مالي واعد عبر استقطاب الشركات الرائدة والمشروعات الناشئة لبدء أو توسيع أعمالها في الإمارة.

وأفاد المركز في بيان، بأن الاتفاقية ستعزز الشراكة طويلة الأمد مع «دبي لتنمية الاستثمار»، كما تربطه بجميع الأطراف المعنية ضمن الشبكة العالمية والإقليمية التي تتميز بها المؤسسة، والتي تشمل الأسواق الناشئة السريعة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، في إطار مساعي المركز المالي إلى استقطاب المزيد من العملاء.

وسيعمل الطرفان بموجب الاتفاقية على تعزيز نمو الأعمال التجارية من خلال تبادل المعلومات وإطلاق مبادرات جديدة، إلى جانب التعاون في تنظيم الزيارات الدولية وحضور المؤتمرات والندوات بهدف الحصول على تبادل معرفي قوي، وتعزيز مكانة دبي الريادية بوصفها المكان الأمثل لتأسيس الأعمال في المنطقة.

وقال الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، عارف أميري، إن «هذه الاتفاقية توفر فرصة استثنائية تسعى من خلالها جهتان حكوميتان رائدتان إلى دعم النمو المستدام لاقتصاد دبي، إلى جانب حرصنا في مركز دبي المالي العالمي على الاستمرار في تحديد فرص الاستثمار المثلى وتزويد الشركات بخدمات عالمية تضمن دخولها السلس لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا».

وأضاف أن «المبادرات والفعاليات المشتركة التي سنقوم بتنظيمها مع مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، تدعم الهدف الاستراتيجي للمركز المالي والرامي إلى قيادة مستقبل القطاع المالي من خلال فتح الفرص للشركات المبتكرة والشركات الناشئة في المناطق التي تتمتع المؤسسة بحضورها القوي فيها».

من جهته، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، فهد القرقاوي: «نسعى في مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، من خلال بعثاتنا ووفودنا العالمية، إلى استعراض الميزات التنافسية التي تتمتع بها دبي».

وأضاف أن «مركز دبي المالي العالمي يُعد أفضل مركز مالي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، إلى جانب كونه أحد أقوى المراكز المالية في العالم، إذ بات يُشكّل الخيار الأول للشركات متعددة الجنسيات، والمشروعات المبتكرة في القطاع المالي، التي ترغب في توسيع أعمالها بالمنطقة».

طباعة