نظمت ورشة إلكترونية بحضور 398 مشاركاً

غرفة دبي تناقش تحديات «كوفيد 19» على ديون الأعمال وطرق السداد



نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي أمس، بالتعاون مع «ذا أوث - مجلة قانون الشرق الأوسط للشركات وكلداري محامون ومستشارون قانونيون»، ورشة إلكترونية بعنوان «كوفيد-19 والديون التجارية»، وذلك وسط مشاركة واسعة من مختلف فئات مجتمع الأعمال وصلت إلى 398 مشاركاً.

وأدار الورشة كل من المحامي،عبدالله كلداري، ومانيش نارايان، حيث استعرضا أمام المشاركين عدداً من الجوانب القانونية الرئيسة المتعلقة باسترداد الديون، مع التركيز على الإجراءات التي ينبغي اتباعها خلال التفاوض على تسوية الديون.
واستعرضت الورشة الإلكترونية، الاستراتيجيات التي يمكن للدائنين اعتمادها وتطبيقها لاسترداد ديونهم المستحقة، كما ناقشت خطوات ما قبل اتخاذ القرارات وتطبيق إجراءات التقصي على المدينين، بالإضافة إلى توفير رؤى موثوقة حول التفاوض على التسوية وإعادة جدولة الدفعات والتخطيط لضمانات إضافية.

وأشارت مدير إدارة الخدمات القانونية في غرفة دبي، جهاد كاظم، إلى أن انتشار «(كوفيد-19) قد خلق تحديات غير مسبوقة لقطاع الأعمال، وأثر على سيولتها وتدفقاتها النقدية وقدرتها على الصمود»، مضيفة أن هذه التحديات قد ساهمت في ارتفاع حالات التعثر والتأخر في سداد الديون، الأمر الذي سيكون له تداعيات وتأثيرات طويلة المدى على شركات القطاع الخاص ومجتمع الأعمال.

ولفتت إلى أن الورشة الإلكترونية ناقشت أحد أهم مواضيع الساعة، وساهمت إلى حد كبير في تعزيز وعي المشاركين من ممثلي الشركات بكيفية مواجهة التحديات، ووفرت لهم حلولاً ملموسة وتوجيهاً متخصصاً لتخطي هذه التحديات، مؤكدة حرص غرفة دبي على مساعدة القطاع الخاص على مواجهة تأثيرات انتشار «كوفيد-19».
بدوره، قال المحامي، عبدالله كلداري، إن الوباء قد أثر على كل مجالات الأنشطة الاقتصادية، داعياً الشركات إلى إعادة النظر بإدارة المخاطر القانونية واستمرارية الأعمال واسترداد الديون ضمن استراتيجية مستمرة.
وتنظم غرفة دبي بانتظام العديد من الورش التدريبية والتعريفية التي تهم قطاع الأعمال في الإمارة، وتساهم في تعزيز وعيهم بآخر التطورات والمستجدات القانونية والتشريعية التي تنظم بيئة الأعمال وتساهم بخلق بيئة محفزة لها.
 

طباعة