الحكم يتعلق بمركز لرعاية كبار السن والأطفال

«فض المنازعات» يقضي بفسخ علاقة إيجارية بسبب «كورونا»

أصدر مركز فض المنازعات الإيجارية، الذراع القضائية لدائرة الأراضي والأملاك بدبي، حكماً يقضي بفسخ علاقة إيجارية لمستأجرة تأثرت طبيعة عملها بتداعيات فيروس «كورونا».

وقضى المركز في الحكم الذي اطلعت «الإمارات اليوم» على تفاصيله، بأن يعيد المؤجر للمستأجرة الشيكات المتبقية من مدة العقد الإيجاري، فضلاً عن رد مبلغ التأمين.

وبيّنت أوراق الدعوى أن حكم «فض المنازعات» يتعلق بمركز لرعاية كبار السن والأطفال، وأن الفسخ جاء استناداً إلى ما قدمته المستأجرة من أوراق تثبت تضررها الفعلي من أزمة «كورونا».

وبيّنت الأوراق المقدمة في رسائل بريد إلكتروني صادرة عن عملاء عديدين بأنهم ألغوا العقود الخاصة بهم خوفاً من انتشار العدوى في ظل انتشار فيروس «كورونا» المستجد، حيث تعتبر الفئات التي كانت تقدم لهم الرعاية في المركز من الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الفيروس.

وجاء الحكم بفسخ العقد الإيجاري استناداً إلى قانون المعاملات المدنية لوجود عذر طارئ، حيث تنص الفقرة الأولى منه على أنه يجوز لأحد المتعاقدين لعذر طارئ يتعلق به أن يطلب إنهاء عقد الإيجار.

وذكر المركز في منطوق حكمه أن «المستأجرة تقدمت بطلب فسخ العقد الإيجاري تطالب فيه باسترداد القيمة الإيجارية، وذلك بسبب ظروف طارئة ألمت بها، تحول دون قدرتها على استمرار أعمالها في تنفيذ العقد، والمتمثلة في توقفها عن ممارسة نشاطها بشكل كامل ولمدة غير معلومة نتيجة تداعيات فيروس (كوفيد-19)».

يشار إلى أن مركز فض المنازعات الإيجارية يضع شروطاً لفسخ العلاقة الإيجارية، بخصوص حالة الإيجارات التجارية، التي تدخل ضمن تأثيرات جائحة «كورونا»، أبرزها توقف النشاط التجاري بشكل تتراجع معه الإيرادات بنسب تراوح بين 60% و70%.

طباعة