38.5 مليار درهم سحبها 17 بنكاً لدعم الاقتصاد الوطني

صورة

أعلن المصرف المركزي، اليوم، أسماء 17 بنكاً محلياً، قامت بسحب 38.5 مليار درهم من تسهيلات السيولة التي وفرها بقيمة 50 مليار درهم، ضمن خطة الدعم المالي للاقتصاد الوطني بسبب انتشار فيروس كورونا.

وأكد «المركزي»، في بيان، إحراز البنوك تقدماً في دعم العملاء المتأثرين بتداعيات تفشي وباء «كوفيد-19»، حيث سحبت البنوك نحو 77% من تسهيلات السيولة البالغة قيمتها 50 مليار درهم، أي ما يعادل 38.5 مليار درهم من التمويل الممنوح لها حتى تاريخه، ضمن خطة الدعم الاقتصادي الشاملة الموجهة.

وأضاف «المركزي»: أنه لتحفيز البنوك وشركات التمويل على سحب المزيد من تسهيلات السيولة الممنوحة من المصرف المركزي بكلفة صفرية، لاستخدامها لفائدة شركات القطاع الخاص والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأفراد، الذين تأثروا سلباً بتداعيات وباء (كوفید-19)، أصدر المصرف المركزي إشعاراً يشمل توضيحات إضافية لطلبات تأجيل السداد تحت خطة الدعم الاقتصادي، ويهدف هذا الإشعار إلى تسهيل تطبيق خطة الدعم.

وبموجب الإشعار، يتوجب على البنوك وشركات التمويل النظر في الظروف المحددة للمقترضين المتضررين، للحصول على طلب تأجيل السداد ضمن خطة الدعم الاقتصادي، حيث إن الخيارات لمنح التأجيلات تشمل الآتي: تأجيل مبلغ أصل القرض فقط، أو تأجيل سداد الفائدة/الأرباح ومبلغ أصل القرض معاً، أو تأجيل الفائدة/الأرباح فقط.
وأوضح الإشعار أن الخيار الأكثر طلباً سيكون تأجيل سداد الفائدة/الأرباح ومبلغ أصل القرض معاً، إلا إذا سمحت ظروف المقترض بقبول خيارات أخرى.

ورحب المصرف المركزي بالمبادرات التي تقوم بها بعض البنوك، لمساندة عملائها المتضررين، وذلك دون أي سحوبات من البرنامج العام المتاح لها.

وأعلن المصرف المركزي عن نشر قائمة البنوك التي استخدمت أكثر من 50% من تسهيلات السيولة لخطة الدعم التي تهدف إلى حماية ومساندة العملاء المتأثرين في هذه الظروف الاستثنائية.

وحث المصرف المركزي البنوك على سحب التمويل الممنوح لها، والإسهام في دعم الاقتصاد الوطني.


قائمة البنوك، التي استخدمت أكثر من 50% من تسهيلات السيولة لخطة الدعم الاقتصادي الشاملة الموجّهة من المصرف المركزي:

طباعة