أكّدت استمرار الشحن الجوي لنقل السلع والمنتجات الأساسية

    «طيران الإمارات» تعلق مؤقتاً غالبية رحلات الركاب بحلول 25 مارس

    «طيران الإمارات» ستستأنف تشغيل رحلاتها المنتظمة بمجرد أن تسمح الأوضاع بذلك. من المصدر

    أفادت «طيران الإمارات» بأنها ستعلّق مؤقتاً غالبية رحلات الركاب، اعتباراً من بعد غدٍ، مؤكدة أنها ستستأنف تشغيل رحلاتها المنتظمة بمجرد أن تسمح الأوضاع بذلك. وأكدت «مجموعة الإمارات»، في بيان، أمس، على استمرار عمليات الشحن الجوي لنقل السلع والمنتجات الأساسية، بما في ذلك الإمدادات الطبية والأدوية إلى مختلف دول العالم.

    «كوفيد-19»

    وتفصيلاً، تواصل «طيران الإمارات» و«دناتا» منذ بدء انتشار «كوفيد-19» تعديل عملياتهما، بما يتماشى مع التوجيهات الرسمية والطلب على السفر.

    وأكد بيان صادر، أمس عن «مجموعة الإمارات»، أن «طيران الإمارات» تعمل على مواصلة تشغيل رحلات الركاب لأطول فترة ممكنة، من أجل تسهيل عودة المسافرين إلى أوطانهم، وذلك وسط إعلانات متزايدة عن حظر وتقييد الرحلات وإغلاق الحدود عبر العالم.

    لكن الناقلة تواصل عمليات الشحن الجوي العالمية التي تكتسب أهمية بالغة في هذه الظروف، وتشغل أسطولها من طائرات الشحن «البوينغ 777» لنقل السلع والمنتجات الأساسية، بما في ذلك الإمدادات الطبية والأدوية إلى مختلف دول العالم.

    ومع قيام العديد من شركات الطيران التي تخدمها «دناتا» بخفض رحلاتها أو وقف خدماتها تماماً، فقد قلّصت «دناتا» عملياتها بصورة كبيرة، بما في ذلك الإغلاق المؤقت للعديد من مكاتبها ضمن شبكة عملياتها العالمية.

    «حجر صحي»

    قال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة: «دخل العالم فعلياً في حجر صحي حقيقي وشامل بسبب تفشي (كوفيد-19)، وهذا وضع غير مسبوق من حيث اتساعه وشموله العالم بأسره من الناحية الجغرافية، وكذلك من الجوانب الصحية والاجتماعية والاقتصادية».

    وأضاف: «لقد كانت عمليات (مجموعة الإمارات) تسير على ما يرام من حيث تحقيق الأهداف المالية المحددة حتى يناير 2020، لكن (كوفيد-19) أوقف كل ذلك فجأة وبصورة مؤلمة على مدى الأسابيع الستة الماضية».

    تشغيل الخدمات

    وتابع سموّه: «بصفتنا ناقلة جوية دولية، فإننا نجد أنفسنا في موقف لا يمكّننا من تشغيل خدمات ركاب بصورة فاعلة، إلى أن تعيد دول العالم فتح حدودها وتعود الثقة بالسفر جواً. وعلى الرغم من أننا سنواصل عمليات الشحن، التي لايزال الطلب عليها كبيراً، فإن (طيران الإمارات) ستعلق مؤقتاً غالبية رحلات الركاب، اعتباراً من بعد غدٍ. نحن نراقب الأوضاع لحظة بلحظة، وسنستأنف تشغيل رحلاتنا المنتظمة بمجرد أن تسمح الأوضاع بذلك». وقال سموّه: «تتمتع (مجموعة الإمارات) بميزانية عمومية قوية وسيولة نقدية كبيرة، وهي قادرة على اتخاذ إجراءات مناسبة وفي الوقت المناسب، والتأقلم لفترة طويلة مع جداول الرحلات المخفضة، حتى نكون على أتم الاستعداد لاستئناف العمل بصورة طبيعية وكاملة».

    خفض التكاليف

    واتخذت «مجموعة الإمارات» سلسلة من الإجراءات لضبط التكاليف، لأن توقعات الطلب على السفر لاتزال ضعيفة عبر الأسواق على المديين القصير والمتوسط. وتتضمن هذه الإجراءات ما يلي:

    ■تأجيل أو وقف النفقات غير الضرورية.

    ■تجميد جميع عمليات التوظيف والاستشارات غير الأساسية.

    ■العمل مع مزوّديها لتحقيق وفورات في التكاليف بمنتهى الكفاءة.

    ■تشجيع العاملين على أخذ إجازات مدفوعة أو غير مدفوعة الأجر، نظراً لوقف الرحلات.

    ■خفض مؤقت في الرواتب الأساسية لمعظم العاملين في «مجموعة الإمارات» لمدة ثلاثة أشهر تراوح بين 25 و50%. وسيستمر دفع جميع البدلات للعاملين خلال هذه الفترة. ويستثنى من خفض الرواتب الأساسية العاملون في الدرجات الدُنيا.

    ■بادر رئيس «طيران الإمارات»، السير تيم كلارك، ورئيس «دناتا»، غاري تشابمان، إلى وقف راتبهما الأساسي بنسبة 100% لمدة ثلاثة أشهر.

    خفض الرواتب

    وفي ما يتعلق بقرار خفض الرواتب الأساسية، قال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «نحن حريصون على حماية مواردنا البشرية ذات الكفاءة العالية، وبدلاً من مطالبة العاملين بترك العمل، اخترنا خفض الرواتب الأساسية مؤقتاً، لتجنب إلغاء الوظائف. كما أننا نريد عند عودة الطلب على السفر أن نكون قادرين على استئناف خدماتنا بسرعة وكفاءة عاليتين».

    وأضاف سموّه: «يشهد قطاع الطيران وصناعة السفر الآن أوضاعاً غير مسبوقة، لكننا متفائلون بتجاوزها. لقد تلقت أعمالنا ضربة قوية، لكن الأهم على المدى البعيد هو أننا نفعل الشيء الصحيح لعملائنا وموظفينا وللمجتمعات التي نخدمها. ومن خلال الدعم والتضامن اللذين لمستهما من موظفينا وشركائنا وعملائنا وجميع الجهات ذات الصلة، فإنني على ثقة تامة بأننا قادرون على مواجهة هذه التحديات والخروج منها أقوى وأشد تماسكاً».

    سيولة قوية

    وتتمتع «مجموعة الإمارات» بسيولة قوية، مع وضع مالي سليم، ولكن من الحكمة أن تتخذ خطوات لخفض التكاليف في هذا الوقت. ولا تزال «طيران الإمارات» ملتزمة بخدمة أسواقها، وتتطلع إلى استئناف جدول الرحلات المنتظمة بمجرد أن تسمح السلطات المختصة بذلك.

    حماية العملاء

    وتواصل «مجموعة الإمارات» مراقبة الأوضاع عن كثب، والبقاء على تواصل مع السلطات المعنية، بحيث يمكنها تنفيذ أحدث التوجيهات للمحافظة على سلامة عملائها وموظفيها.

    وشددت «مجموعة الإمارات» على جميع موظفيها لتجنب السفر غير الضروري، وبادرت إلى اعتماد سياسة العمل من المنازل لجميع الموظفين كلما كان ذلك ممكناً، وتطبيق وسائل متقدمة للتنظيف والتعقيم في جميع مرافقها، وإجراء الفحص الحراري للموظفين في مداخل مكاتبها الرئيسة. كما أطلقت حملات توعية لنظافة اليدين وأفضل الممارسات الصحية للحد من مخاطر «كوفيد-19».

    واستجابت «طيران الإمارات» لطلبات من حكومات وعملاء لتسهيل عودة المسافرين إلى أوطانهم، حيث ستواصل تشغيل رحلات ركاب وشحن الى الدول التي تبقي حدودها مفتوحة ولديها طلب على السفر ونقل البضائع. وهذه الوجهات هي: المملكة المتحدة وسويسرا وهونغ كونغ وبانكوك وماليزيا والفلبين واليابان وسنغافورة وأستراليا وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة وكندا. ونظراً إلى أن الأوضاع قابلة للتغير في أي لحظة، فإن بإمكان المسافرين التحقق من حالة رحلاتهم على emirates.com.


    وقاية صحة المجتمعات

    تحرص «طيران الإمارات» على تقديم دعمها الكامل لجميع المبادرات الهادفة إلى وقاية صحة المجتمعات في جميع الأسواق التي تعمل إليها، بما في ذلك المبادرة الوطنية لدولة الإمارات الخاصة بـ«كوفيد-19».

    طباعة