ناقشت حلولاً مع جهات حكومية لتحفيز استمرارية الأعمال

«غرفة دبي»: المخزون الاستراتيجي من المواد الأساسية يكفي لأكثر من 6 أشهر

حمد بوعميم: «(الغرفة) نجحت في إيصال صوت القطاع الخاص إلى الجهات والدوائر الحكومية».

أفادت غرفة تجارة وصناعة دبي بأنها نجحت في تفعيل دورها كصوت لمجتمع الأعمال وممثل للقطاع الخاص، وذلك في ظل المتغيرات والتطورات العالمية الحالية، من خلال العمل على تذليل التحديات التي تواجه مجتمع الأعمال، وتعزيز شراكاتها مع وزارة الاقتصاد بالدولة والهيئات الحكومية المعنية الأخرى، وآخرها تنسيقها لاجتماع مثمر بين أعضائها من كبار تجار الفواكه والخضراوات مع الوزارة، مؤكدة توافر مخزون استراتيجي من المواد الأساسية في الدولة يزيد على ستة أشهر.

وكشفت الغرفة، في بيان أمس، عن اعتمادها خطة متكاملة لتعزيز هذا الدور الذي تلعبه لتدعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وسط التحديات الحالية المتعلقة بتداعيات انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، حيث اجتمعت مع ممثلي القطاع الخاص من قادة وأعضاء مجموعات ومجالس الأعمال التابعة لها، واستمعت إليهم حول المعوقات والتحديات التي تواجههم في بيئة الأعمال.

واستكملت الغرفة جهودها بتنسيق اجتماع لأعضائها في مجموعة عمل تجارة الفواكه والخضراوات مع وزارة الاقتصاد، عقد أخيراً بحضور ممثلين عن الغرفة، وتناول موضوعات مهمة تخص الأمن الغذائي واستمرار تدفق البضائع والسلع، والحفاظ على المخزون الاستراتيجي للمواد الغذائية الأساسية.

وأشار مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، إلى أن دور الغرفة في الفترة الحالية هو دور مهم وحيوي باعتبارها صوت مجتمع الأعمال، لافتاً إلى أن الغرفة نجحت خلال هذه الفترة في إيصال صوت القطاع الخاص إلى الجهات والدوائر والمؤسسات الحكومية، وإحداث حراك تفاعلي مثمر، نجح في تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص لخدمة الصالح العام ومصالح مجتمع الأعمال.

وأوضح أن احتواء هذه التداعيات السلبية يكون فقط من خلال حوار واضح وشفاف بين القطاعين الخاص والعام، يخفف من وطأة هذه المتغيرات، ويخدم في المديين القصير والمتوسط قطاع الأعمال.


«الغرفة» ناقشت حلولاً مع جهات حكومية لتحفيز استمرارية الأعمال.

طباعة