أكدت أن أمامها فرصاً كبيرة للمشاركة في مشروعات البنية الأساسية

    ساوباولو تدعو الشركات الإماراتية إلى الاستفادة من برنامج الخصخصة البرازيلي

    الغرير وحاكم ساوباولو (وسط) خلال اجتماع رجال أعمال إماراتيين وبرازيليين في «غرفة دبي». من المصدر

    أكد حاكم ولاية ساوباولو البرازيلية، جواو دوريا، أن هناك فرصاً كبيرة أمام الشركات الإماراتية للمشاركة في مشروعات البنية الأساسية في البلاد، مثل بناء الطرق والمطارات والموانئ وشبكات المترو، فضلاً عن الاستفادة من اتساع السوق البرازيلية والنمو الاقتصادي، داعياً رجال الأعمال الإماراتيين إلى زيادة استثماراتهم في البرازيل، من خلال المشاركة في برنامج الخصخصة بساوباولو.

    جاء ذلك خلال اجتماع عقده، أمس، رجال أعمال إماراتيون وبرازيليون في غرفة تجارة وصناعة دبي، بحضور دوريا، بحثوا فيه تأسيس المزيد من الشراكات الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال في ساوبولو ودولة الإمارات بشكل عام، حيث كشف الاجتماع عن الحاجة إلى تكثيف الجهود المشتركة، والاستفادة من فرص الأعمال غير المكتشفة بين دبي تحديداً وساوباولو، في قطاعات واعدة ذات اهتمام مشترك، مثل الصناعات الغذائية والتقنية والابتكار والنقل والخدمات اللوجستية.

    وكانت «غرفة دبي» ووكالة ساوباولو لتشجيع الاستثمار، وقّعتا مذكرة تفاهم مشتركة، تهدف إلى تعزيز التنسيق والتعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين، بما يخدم المصالح والأهداف المشتركة، فضلاً عن أن الوكالة قررت افتتاح مكتب لها للترويج الاستثماري في دبي.

    وقال دوريا إن بعثة ساوباولو الحالية إلى دولة الإمارات تعد الأكبر في تاريخ الولاية، حيث تضم أكثر من 50 من قادة الأعمال في ساوباولو، وستة وزراء لحكومة الولاية، و47 شركة من ساوباولو، لافتاً إلى أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين ساوباولو ودولة الإمارات تشهد زخماً ملموساً، موضحا أن دولة الإمارات تفوقت على شركاء تجاريين تقليديين مثل إيطاليا، حيث صدّرت ساوباولو 25% من صادراتها إلى الإمارات، بينما استوردت 30% من وارداتها من الإمارات، خلال العام الماضي، ما يعكس متانة التعاون التجاري بين الجانبين.

    ولفت دوريا إلى أنه طلب من شركة «طيران الإمارات» إطلاق رحلة إضافية ثانية إلى ساوباولو بدءاً من العام المقبل، وذلك لتلبية الطلب على السياحة والأعمال بين الطرفين.

    من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة «غرفة دبي»، ماجد سيف الغرير، أهمية الاجتماع مع الجانب البرازيلي في توفير منصة لتحفيز الحوار المفتوح والنقاشات حول فرص الأعمال والاستثمار، بين قادة ومسؤولي وممثلي القطاعين العام والخاص في كل من دبي وساوباولو، مشيراً إلى القواسم المشتركة التي تجمع المدينتين وتجعل منهما بوابة للاستثمار في منطقتهما.

    وأشاد الغرير بالدور الذي يلعبه المكتب التمثيلي لـ«غرفة دبي» في ساوباولو، بتعزيز الشراكات الاقتصادية والتبادل التجاري والاستثماري.

    أكبر شريك تجاري

    أفادت غرفة تجارة وصناعة دبي بأن البرازيل تعد أكبر شريك تجاري لدبي في أميركا اللاتينية، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الجانبين 1.5 مليار دولار (نحو 5.5 مليارات درهم)، خلال عام 2018، في حين يبلغ عدد الشركات البرازيلية المسجلة في عضوية «غرفة دبي» أكثر من 130 شركة.

    • حاكم ساوباولو طالب بإطلاق رحلة إضافية ثانية لـ «طيران الإمارات» إلى الولاية.

    طباعة