عُملات «الملاذ الآمن» تقفز.. وسندات العراق الدولارية تهبط

قفزت عُملات الملاذ الآمن مثل الين الياباني إلى أعلى مستوياتها في شهور، أمس، فيما هبطت سندات العراق الدولارية بسبب الأحداث في الشرق الأوسط.

وسجل الين الياباني ذروته في شهرين عند 107.92 مقابل الدولار الأميركي، وازداد 0.5% في أحدث سعر له. ويُنظر إلى الين عادة كملاذ آمن من المخاطر، نظراً لوضع اليابان كأكبر بلد دائن في العالم. وتضخمت تحركات العملة أيضاً في ظل معاملات هزيلة بسبب عطلة في العاصمة طوكيو.

بدوره، صعد الفرنك السويسري، الذي يعتبر ملاذاً آمناً هو الآخر، إلى أعلى مستوياته في أربعة أشهر عند 1.0824 مقابل اليورو. وبلغ الدولار الأميركي أعلى مستوياته في أسبوع أمام العملة الأوروبية الموحدة.

بدورها، انخفضت عائدات السندات الحكومية الأميركية لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع مسجلة 1.814%، بعد صعودها إلى 1.946 في اليوم السابق. وترتفع أسعار السندات مع هبوط عائداتها.

وقال مدير قسم العملات في «سي.آي.بي.سي»، جيرمي ستريتش، إن تراجع العائدات الأميركية يُظهر تراجعاً عن التفاؤل الملاحظ أول من أمس الخميس.

إلى ذلك، تراجع الجنيه الإسترليني 0.2% إلى 1.3117 دولار، وفقد 0.1% أمام اليورو ليسجل 85.10 بنساً.

وتراجعت السندات السيادية العراقية المقومة بالدولار نحو سنت واحد أمس، وسجلت سندات العراق المستحقة في 2023 أكبر تراجع، إذ انخفضت 1.075 سنت في الدولار ليجري تداولها عند 101.55 سنت. كما انخفض إصدار 2028 بمقدار 0.8 سنت إلى 96.78 سنتاً.

وكلا الإصدارين متداول عند أدنى مستوياته منذ منتصف ديسمبر 2019.


عائدات السندات الحكومية الأميركية لأجل 10 سنوات تنخفض إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع.

طباعة