وزارة المالية: 4 خطوات مهمة إذا لم تكن قادراً على الادخار

قالت وزارة المالية إن الفرق الرئيس بين الادخار والاستثمار يكمن في المدة الزمنية التي تحتفظ فيها بأموالك، فمن خلال الادخار يتم حفظ الأموال تحت بند خاص لهدف معين ولفترة تصل إلى سنوات عدة، في حين أن الاستثمار يتطلب مبالغ أكبر من المال يتم استخدامها لتنمية الثروة خلال سنوات أكثر.

وأضافت الوزارة، في نشرة توعوية: "بمجرد سداد كل ديونك، وتخصيص احتياطي للطوارئ، ستصبح حالتك المالية في وضع جيد، وحينها يمكنك استخدام أموالك التي حصلت عليها بجهدك وتعبك، واستثمارها في تحقيق أهداف طويلة المدى، مثل تخصيص مبلغ تستثمره ويعود ريعه عليك عند التقاعد، قد يستغرق ذلك بعض الوقت والجهد، لسنوات أو ربما عقود".

وأضافت: "إن الاستثمار عادة ما يكون محفوفاً بالمخاطر، لكنه يمكن أن يحقق لك نمواً أعلى بكثير من مجرد الادخار، فالمستثمر الحكيم يوزع هذه المخاطر عبر صناديق متنوعة، وتعتبر صناديق الاستثمار منخفضة المخاطر، وتلك الصناديق المنخفضة إلى متوسطة المخاطر، من الوسائل الشائعة لتحقيق ذلك. فمثلاً يمكن لطالب في الـ20 من عمره أن يقوم بادخار 100 درهم من مصروفه شهرياً، فتصبح ادخاراته أكثر بكثير مما لو بدأ بالادخار عندما يبلغ الـ30 من العمر.

وأردفت: "سواء كان حلمك أن تبدأ مشروعك الخاص، أو أن تمتلك منزلاً، أو أن تسدد من ديونك، فإننا نشجعك على وضع استراتيجيات توفير خاصة بك تتناغم مع ظروفك ودخلك، وتطبيقها عاجلاً وليس آجلاً".

وختمت: إذا كنت تشعر بالإحباط لعدم وجود أموال زائدة يمكن ادخارها، قم بأربع خطوات وهي:

- ابدأ ببيع الأغراض التي لا تستخدمها ولا تحتاج إليها، فهناك طرق عديدة يمكنك من خلالها بيع أغراضك.

- قم بالتحكم في أموالك وإدارة ميزانيتك.. وركز على ما تحتاج لا على ما تحب وترغب عند التسوق.

- خصص دفعة شهرية "مستحقة" لصندوق الطوارئ الخاص بك، حتى لو كان مبلغاً صغيراً لأنه سيتراكم مع الوقت.

- تحكم في بطاقة الائتمان الخاصة بك، وقم بتسوية رصيدك بالكامل كل شهر، أو اترك بطاقتك في المنزل عندما تخرج.

طباعة