نمو الطلب على الاستثمار في مناطق التملك الحر بأبوظبي

    قال عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس لجنة العقارات، الدكتور مبارك العامري، إن الإمارات من أكثر دول المنطقة استقطابا للاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات، وعلى رأسها القطاع العقاري نتيجة للثقة في السياسات التي تنتهجها الحكومة والتشريعات الجاذبة للاستثمار.

    وأضاف العامري، في تصريحات صحافية على هامش جلسة نظمها معرض «سيتي سكيب» حول التوجهات الجديدة في القطاع العقاري 2020 ومحركات الاستثمار الأجنبي في القطاع، أن هناك نمواً في الطلب على الاستثمار في المناطق الاستثمارية المخصصة للتملك الحر في أبوظبي مدفوعاً بالحوافز التي تقدمها الإمارة والعوائد المجزية للاستثمار.

    ودعا العامري المستثمرين الى زيادة الاستثمار في الأصول العقارية السياحية والمنشآت السياحية الترفيهية التي تستقطب المزيد من الزوار، بعد ان أصبحت الإمارات وجهة سياحية متميزة إقليمياً ودولياً.

    من جهته، أفاد مدير قطاع الاستثمار في مكتب أبوظبي للاستثمار، محمد الحوسني، بأن المكتب بدأ بتوفير فرص متنوعة للمستثمرين المحليين والأجانب، تتضمن حوافز مادية وغير مادية في قطاعات رئيسة تشمل التكنولوجيا الزراعية والسياحة البيئية والبحوث والتطوير وصناديق المخاطر.

    وأوضح أن حصة الاستثمار الأجنبي المباشر في العقارات والبناء بلغت 36 مليار درهم مثلت 34.4% من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في إمارة أبوظبي بنهاية العام الماضي، كما أن إنتاج العقارات والبناء في أبوظبي بلغ 114.4 مليار درهم بالأسعار الثابتة، وهو ما يمثل 14.4% من إجمالي الناتج المحلي للإمارة بنهاية العام الماضي، و28% من إجمالي الناتج غير النفطي.

    وذكر الحوسني أنه يوجد في أبوظبي 20 منطقة استثمارية يسمح فيها بالتملك الكامل للأجانب، لافتاً إلى أن حكومة أبوظبي أقرت حزمة تشريعات، أخيراً، لزيادة استثمارات الأجانب في القطاع العقاري.


    الإمارات من أكثر دول المنطقة استقطاباً للاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات.

    طباعة