لتطوير قطاع الأعمال وتقدير المؤسسات المسهمة في النهضة الاقتصادية

    بدء التسجيل في جوائز محمد بن راشد للأعمال والابتكار وخدمة المتعاملين

    صورة

    أطلقت غرفة تجارة وصناعة دبي الدورة الـ11 لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، والدورة الثالثة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال، والدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتميز في خدمة المتعاملين.

    وأعلنت الغرفة، خلال فعاليات المؤتمر العالمي لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال 2019، الذي نظمته الغرفة أمس، عن بدء التسجيل بالجوائز الثلاث من قبل الشركات في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، بمشاركة نخبة من المتحدثين، وأبرز الشخصيات والقيادات المحلية والعالمية المتخصصة في تميز الأعمال والأداء المؤسسي.

    وتعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي أطلقتها غرفة تجارة وصناعة دبي، إحدى أبرز جوائز التميز في الأداء المؤسسي في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تهدف إلى دعم تطوير قطاع الأعمال، وتقدير المؤسسات التي أسهمت وتسهم في النهضة الاقتصادية التي تشهدها المنطقة الخليجية، والترويج لثقافة الأعمال المتميزة والأداء المؤسسي المتفوق.

    وأكد رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، ماجد سيف الغرير، على «أهمية جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، باعتبارها جائزة عالمية قادرة على قيادة مسيرة التميز في مجتمعات الأعمال الخليجية»، مشيراً إلى أن الدورات السابقة للجائزة شهدت تكريم 181 شركة ومشاركة أكثر من 1800 شركة ومؤسسة، استفادت من الجائزة وبرنامجها.

    وأضاف: «تم الإعلان في وقت سابق من هذا العام عن إطلاق جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتميز في خدمة المتعاملين، وذلك ضمن الجهود لتشجيع الشركات على تحسين ممارساتها الموجهة نحو المتعاملين، وتكريم الشركات التي تقدم تجارب استثنائية للمتعاملين»، مشيراً إلى أن إطلاق هذه الجائزة المتخصصة، بجانب الدورة الـ11 لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، والدورة الثالثة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال، سيرتقي بمعايير الأعمال، ويشجع الشركات في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على تبني أفضل ممارسات الأعمال.

    وأشار الغرير إلى أن الاتجاهات العامة أوضحت أن إثراء تجارب المتعاملين أصبح الخيار الاستراتيجي الرئيس للشركات للتميز والنجاح في ممارساتها، لافتاً إلى أن المؤتمر يوفر للشركات في دولة الإمارات ومنطقة الخليج معلومات حول كيفية فهم وتقييم الاتجاهات المقبلة والممارسات الجديدة، بهدف تصميم وتطبيق أفضل تجارب المتعاملين، وتعظيم القيمة لفائدة المتعاملين في نشاطاتهم التجاري على المدى الطويل.

    ويشكل المشاركة في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال فرصة مثالية للشركات لخوض تجربة تعليمية للمؤسسات من خلال المشاركة في ورش العمل والدورات التدريبية والتحليل الذاتي، التي تمكنهم من قياس أدائهم مقارنة مع أفضل الشركات في الممارسات المؤسسية، إضافة إلى تلقي المشاركين معلومات قيمة بهدف تطوير وتحسين قدراتهم وممارساتهم المؤسسية.

    وأطلقت غرفة دبي، مع بداية العام الجاري، جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتميز في خدمة المتعاملين، التي تستهدف تكريم جهود الشركات والمؤسسات في دول مجلس التعاون الخليجي التي توفر تجربة ثرية لجميع فئات متعامليها، والتي تبتكر في اعتماد الاستراتيجيات التي تتمحور حول تحسين تجربة المتعاملين.

    كما أطلقت الغرفة، بالتعاون مع وزارة الاقتصاد خلال العام 2015، جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال، ضمن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، حيث تعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال مبادرة متميزة في نوعها لإبراز دور الابتكار في تحفيز بيئة الأعمال، بالتماشي مع رؤية الإمارات 2021 بالمضي قدماً نحو المزيد من اقتصاد المعرفة القائم على الابتكار. وتشكل الجائزة حافزاً للقطاع الخاص لاتخاذ الابتكار طريقاً للنجاح المؤسسي.

    طباعة