«منارتي» من «كهرباء دبي» يشحن السيارات ويقدم خدمة إنترنت

    الطاير خلال تفقده منصة «كهرباء دبي». من المصدر

    تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي في «أسبوع جيتكس للتقنية 2019»، وتسلط الضوء خلاله على أحدث خدماتها الذكية، وتقنياتها الرقمية المبتكرة في قطاعَي الكهرباء والمياه وخدمة المتعاملين.

    وتسلط الهيئة الضوء، خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية، على برامجها ومبادراتها الذكية، التي تهدف إلى تحقيق سعادة المتعاملين، وتشمل مبادرة «منارتي» الذكية، التي تتضمن مزايا وتطبيقات مبتكرة، تشمل شحن السيارات الكهربائية، وشاشات تفاعلية، وأنظمة استشعار ذكية تقيس العوامل البيئية المحيطة، وخدمة الإنترنت وغيرها، وخدمة «الاستجابة الذكية» التي تتضمن خصائص عدة، تشمل التشخيص الذاتي للأعطال الفنية للكهرباء والمياه داخل المنازل، لتقليص الخطوات اللازمة للتعامل مع البلاغات، ومتابعتها وحلها عبر تطبيق الهيئة الذكي والموقع الإلكتروني، بما يسهم في تعزيز تجربة المتعامل وكفاءة الخدمات، و«متجر ديوا» الذي أطلقته عبر تطبيقها الذكي ويوفر عروضاً وخصومات حصرية لمتعاملي الهيئة، بالتعاون مع عدد من شركات القطاعين الحكومي والخاص.

    وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، سعيد محمد الطاير: «في إطار مبادرة (دبي 10X) لتطوير خدمات حكومة دبي لتطبق اليوم ما ستطبقه مدن العالم الأخرى بعد 10 سنوات، من خلال التقنيات الإحلالية المبتكرة، نعمل على صناعة مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي من خلال (ديوا الرقمية)، الذراع الرقمية لهيئة كهرباء ومياه دبي، لإعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية، وصنع مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي، حيث نعمل من خلال هذه المبادرة على إحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية، والتحول إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم، بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها، مع التوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي والخدمات الرقمية».

    من جهته، قال النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل في الهيئة، المهندس مروان بن حيدر، إن الهيئة تعرض خلال مشاركتها موظف الهيئة الافتراضي «رمّاس»، المتوافر للإجابة عن استفسارات المتعاملين باللغتين العربية والإنجليزية، من خلال موقع الهيئة الإلكتروني وتطبيقها الذكي وحسابات الهيئة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنظمة «أليكسا» الذكية من أمازون، ومنصة مساعد «غوغل»، والروبوتات، إضافة إلى منصة «واتس أب بزنس». ويتميز «رمّاس» بقدرته على التعلم واستيعاب احتياجات المتعاملين بناءً على استفساراتهم، وتحليلها وفقاً للمعطيات والبيانات المتوافرة وتقييمها، ومن ثم اتخاذ القرار اللازم للإجابة والرد بشكل دقيق، للإسهام في إنجاز المعاملات بكل سهولة ويسر.

     

    طباعة