«غرفة دبي»: الألماس يشكل 90% من صادراتها إلى الدولة

5.14 مليارات درهم تجارة الإمارات مع بوتسوانا في 2018

جناح «غرفة دبي» في المعرض حصد جائزة أفضل عارض دولي. أرشيفية

كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي أن تجارة دولة الإمارات مع بوتسوانا بإفريقيا سجلت في عام 2018 نحو 5.14 مليارات درهم، فيما شكل الألماس أكثر من 90% من صادرات بوتسوانا إلى دولة الإمارات.

واستعرضت «غرفة دبي» المشهد الاقتصادي في إمارة دبي، خلال مشاركتها عبر مكتبها التمثيلي بموزمبيق في «معرض بوتسوانا العالمي 2019»، الذي نظمه مركز الاستثمار التجاري في بوتسوانا، أخيراً، بمشاركة 241 عارضاً من 13 دولة.

وحصد جناح «غرفة دبي» في المعرض جائزة أفضل عارض دولي، إذ تميز الجناح بالإقبال الكبير من قبل الزوار والمشاركين للتعرف إلى الفرص الاستثمارية في دبي، والمزايا التنافسية التي تتيحها الإمارة للمستثمرين حول العالم، خصوصاً للتجار في بوتسوانا الراغبين في تصدير منتجاتهم إلى أسواق المنطقة.

وأشار مدير المكاتب الخارجية في «غرفة دبي»، عمر خان، إلى أن تجارة دولة الإمارات مع بوتسوانا نمت من 500 مليون دولار (1.84 مليار درهم) في عام 2015 إلى 1.4 مليار دولار (5.14 مليارات درهم) في عام 2018، فيما شكل الألماس أكثر من 90% من صادرات بوتسوانا إلى دولة الإمارات، الأمر الذي يجعل من الدولة وجهة مثالية لإعادة تصدير الألماس البوتسواني إلى العالم.

ولفت خان إلى وجود فرص استثمارية إضافية في مجال اللحوم والثروة الحيوانية، إذ تتميز هذه المنتجات في بوتسوانا بالجودة العالية، مع وجود طلب كبير عليها في أسواق الدولة والمنطقة، كاشفاً أن «غرفة دبي» تدرس الأسواق الإفريقية بدقة لاستكشاف الفرص الاستثمارية لأعضائها ومجتمع الأعمال في الإمارة.

وأوضح أن المشاركة في هذا المعرض تسهم في تعريف السوق الإفريقية، بما يمكن أن تقدمه دبي لشركائها الأفارقة، مشيراً إلى أن جناح «غرفة دبي» روّج للدورة الخامسة من المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال، الذي تنظمه الغرفة في نوفمبر المقبل، باعتباره منصّة إضافية متميزة لتوطيد الشراكات الإماراتية - الإفريقية.

ودعا خان الشركات البوتسوانية إلى الاستفادة من سوق دبي لتصدير منتجاتها إلى أسواق عالمية، مؤكداً أن الإمارة توفر بنية تحتية ولوجستية على أعلى مستوى، يمكن أن تساعد في إيصال المنتجات البوتسوانية إلى جميع أسواق العالم، وخلال وقت قياسي، ووفق متطلبات عالمية الجودة.

طباعة