«المصرف المركزي» يحذر من تحويل أموال إلى أفراد أو مؤسسات يستخدمون اسمه


حذر المصرف المركزي، من قيام جهات خارجية غير مصرح لها من حين إلى آخر، باستخدام اسم المصرف المركزي أو أسماء موظفيه أو إدارته أو شعاره أو عنوانه لتنفيذ عمليات احتيال.
وطالب «المركزى»، متعاملي البنوك، في تحذير جديد وجهه اليوم، عدم تحويل أموال إلى أفراد أو مؤسسات تستخدم اسمه في أي حال من الأحوال، كما طالب المتعاملين بتوخي الحذر والتحقق من صحة ومصدر الرسائل والوثائق التي تصل اليهم والتأكد من قانونيتها وحقيقة صدورها عن المصرف المركزي بالدولة.
وأكد أنه لا يقدم خدمات التجزئة المصرفية ولا يجري معاملات ولا يحتفظ بأموال لصالح أفراد، موضحا أنه في حال تم إبلاغ المتعاملين عن طريق البريد العادي أو البريد الإلكتروني أو مواقع التواصل الاجتماعي أو الهاتف بوجود أموال مودعة باسمهم لدى المصرف المركزي أو عند استلامهم لوثائق متعلقة بفرص استثمارية تدعي بأنها صادرة عن «المركزي» فإنه من المحتمل أن يكون المتعامل قد وقع ضحية لمحاولة احتيال.
ولفت إلى أن بعض محاولات الاحتيال قد تستهدف سرقة معلومات متعاملي البنوك الشخصية، حيث تستخدم رسائل البريد الالكتروني أو رسائل الفاكس أو صفحات تشبه موقع المصرف المركزي على الإنترنت للحصول على معلومات عن عملاء البنوك بطريقة غير مشروعة، كما قد تستخدم هذه الوسائل لعرض قروض أو فرص استثمارية أو اشتراكات في معاملات مالية وهمية أو طلب دفعات مقدمة أو تحويلات مالية مفترضة عن طريق المصرف المركزي.
ولفت المصرف المركزي الى انه إن لن يرسل أبداً رسائل إلكترونية من عناوين بريد تابعة لـ«جي ميل» أو «هوت ميل» أو «ياهو» Yahoo أو «لايف.كوم» Live.com أو غيرها من الحسابات العامة، موضحا أنه لا يتواصل مع الأشخاص عن طريق «فيس بوك» أو «تويتر» أو غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تصدر جميع رسائل البريد الإلكتروني للمصرف من البريد الالكتروني الخاصة به ولا يقوم باستخدام أي صيغ أخرى.

طباعة