«الاتحاد للطيران» تنقل 5 ملايين راكب من وإلى الصين

نقلت «الاتحاد للطيران» خمسة ملايين مسافر من وإلى وجهاتها في الصين، منذ انطلاق أولى رحلاتها إلى بكين قبل 11 عاماً، ما يعكس أهمية الإمارات شريكاً استراتيجياً في مبادرة «الحزام والطريق»، كونها بوابة الصين إلى إفريقيا والشرق الأوسط.

وأفادت «الاتحاد للطيران» بأنها تشغّل حالياً خمس رحلات شحن على متن طائرة «بوينغ 777» إلى شنغهاي، لتنقل بذلك 600 ألف طن من البضائع المشحونة بين البلدين على مدى 11 عاماً، على متن الطائرات التجارية والشحن.

وأوضحت الشركة أن ازدياد عدد السياح الصينيين إلى الإمارات إلى مليون زائر سنوياً، إضافة إلى عبور أكثر من 3.5 ملايين مسافر صيني من الإمارات سنوياً في طريقهم إلى وجهات أخرى، يعكسان صواب الرؤية المشتركة لقيادتَي البلدين الصديقين نحو تعزيز آفاق التعاون لما فيه مصلحة شعبيهما. ولفتت «الاتحاد للطيران» إلى أنها تعمل على التوسع في حصة السوق الصينية، في ظل الروابط القوية بين الإمارات والصين، حيث تعد الصين واحدة من أسرع أسواق السفر نمواً في العالم وأكثرها تنافسية، وتمثل واحداً من أهم الأسواق لـ«الاتحاد للطيران» عالمياً، حيث تشغّل الشركة رحلة يومياً لكل وجهة من وجهاتها في الصين، ليصل عدد رحلاتها من أبوظبي إلى وجهاتها في الصين إلى 28 رحلة أسبوعياً.

وذكرت «الاتحاد للطيران» أن قرار الإعفاء من تأشيرة الدخول بين الدولتين، إضافة إلى الخدمات المباشرة، والترويج للسياحة والاستثمار في البلدين، أسهمت في تعزيز مكانة الإمارات وجهة مفضلة للأعمال والترفيه للمستثمرين والمسافرين الصينيين. ولفتت إلى أن رحلات المشاركة بالرمز مع الخطوط الصينية، أسهمت في توفير مزيد من الوجهات للمسافرين الصينيين، بحيث يمكنهم الاختيار من بينها، بالإضافة إلى مرونة مواعيد الرحلات، حيث تحظى «الاتحاد للطيران» بعلاقات قوية للشراكة بالرمز مع شركة «هاينان آيرلاينز»، وشركة «تشينا إيسترن آيرلاينز»، و«تشينا ساوثرين آيرلاينز» ما يعزز التعاون وعمليات التضافر على مستوى التسويق والتوزيع وتبادل المعارف عبر مراكز التميز.


الإمارات بوابة الصين إلى إفريقيا والشرق الأوسط.

طباعة