«المركزي»: 4 ملايين بطاقة ائتمان مفعّلة حتى مارس 2019

كشف المصرف المركزي أن إجمالي عدد البطاقات الائتمانية، التي تم تفعيلها حتى نهاية مارس 2019، وصل إلى أربعة ملايين و1844 بطاقة ائتمان.

ولفت «المركزي» لـ«الإمارات اليوم»، إلى إنه عدّل أحكام النظام رقم 29/‏‏‏2011 الصادرة بتاريخ 23/‏‏‏02/‏‏‏2011 لتشمل الحدود القصوى للرسوم والعمولات المفروضة على خدمة متعاملي التجزئة.

وأضاف: «بطاقة الائتمان وسيلة مريحة للمستهلك من أجل شراء السلع والخدمات عن طريق الائتمان. فمادام يسدد المبالغ التي يقترضها خلال فترة السماح المحددة ضمن اتفاقية البطاقة، لا يتعيّن عليه دفع فوائد على أي من الأموال المقترضة. وفي حال لم يدفع المال خلال الفترة الزمنية المحددة، يتعين عليه دفع الفائدة على المبلغ المستحق».

ونصح «المركزي» باستخدام بطاقات الائتمان على المدى القصير فقط، لأن الفائدة المترتبة عليها تعدّ أعلى بكثير من الفائدة المترتبة على القروض الأخرى، لافتاً إلى أنه مع مرور الوقت، تزداد التكاليف من حيث الرسوم والفوائد.

وتابع: «إذا كان المستهلك يحمل ديناً كبيراً على بطاقة الائتمان، فيجب عليه التفكير في الخيارات التالية لمساعدته على تقليل ديون بطاقة الائتمان بشكل أسرع. كما يجب أن يدرك أنه إذا تخلف عن سداد المبالغ المترتبة، فقد يؤدي ذلك إلى حصوله على تصنيف ائتماني سيئ لدى شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، ولذلك يتوجب من المتعاملين الاستعانة بالشركة لمعرفة تقييمهم الائتماني».

وقدم «المركزي» الخيارات التالية لحامل بطاقات الائتمان الذي يواجه ديناً كبيراً عليها:

• التحدث إلى البنك الذي يتعامل معه حول تحويل رصيده إلى قرض شخصي بمعدل فائدة أقل ودفعات منتظمة.

• إذا كان لديه مبالغ مستحقة على أكثر من بطاقة، يجب عليه سداد البطاقة ذات السعر الأعلى للفائدة أولاً عن طريق سداد أكبر قدر ممكن من المال، وبذلك سيتمكن من خفض رسوم الفائدة، ودفع ديون بطاقات الائتمان في وقت أسرع.

• إن لم يكن المستهلك قادراً على سداد ديونه، فيجب عليه التوقف عن استخدام أي من بطاقات الائتمان الخاصة به، كما يجب عليه التحدث في هذا الأمر إلى البنك، الذي قد يعرض عليه خطة سداد ميسّرة أو إعانة مؤقتة أو قرض جديد يجمع القروض الأخرى مع تحديد دفعات وفوائد أقل.

وبيّن المركزي أنه وللمساعدة في خفض التكاليف، فإنه يجب على المتعامل:

• البحث عن مؤسسات مالية تقدم بطاقات ائتمان بأسعار فائدة منخفضة، دون إغفال الرسوم الأخرى المحتملة.

• سداد الدفعات في الوقت المحدد، وأن يتذكر دائماً مواعيد السداد لبطاقته. وللاستفادة من فترة السماح، عليه التأكد من معرفة تاريخ السداد وإعداد الدفعات التلقائية عبر الإنترنت لتجنب دفع رسوم تأخير

• تجنب سداد الحد الأدنى فقط للمبلغ المستحق، وزيادة دفعاته قدر المستطاع، لأن سداد الحد الأدنى فقط سيتسبب في تراكم الديون وارتفاع الفائدة.

طباعة