مجلس الإدارة يوصي بتوزيعات بقيمة 43 سنتاً للسهم الواحد

4.67 مليارات درهم صافي أرباح «موانئ دبي» خلال 2018

بن سليم أكد خلال المؤتمر أن المجموعة أنفقت نحو 2.5 مليار دولار في استحواذات خلال العام الماضي. من المصدر

أفادت مجموعة موانئ دبي العالمية بأنها حققت صافي أرباح عائدة لمالكي الشركة من محفظة أعمالها العالمية خلال عام 2018 المنتهي في 31 ديسمبر 2018، بقيمة بلغت 1.27 مليار دولار (نحو 4.67 مليارات درهم)، وبنمو 5.1%، مشيرة إلى أن مجلس إدارة المجموعة يوصي بزيادة أرباح الأسهم بنسبة 5% إلى نحو 357 مليون دولار، بواقع 43 سنتاً للسهم الواحد.

وذكرت المجموعة، التي وصلت عائداتها إلى نحو 20.67 مليار درهم بنمو 20%، أنها تعتزم بدء تشغيل المحطة الرابعة لمناولة الحاويات بميناء جبل علي في النصف الثاني من العام الجاري، متوقعة أن يصل الإنفاق الرأسمالي في 2019 إلى نحو 5.14 مليارات درهم، بنمو 54.19% مقارنة بالعام الماضي.

نتائج مالية

وتفصيلاً، قالت مجموعة موانئ دبي العالمية، إنها حققت نتائج مالية قوية من محفظة أعمالها العالمية خلال عام 2018 والمنتهي في 31 ديسمبر 2018، مسجلة أرباحاً عائدة لمالكي الشركة، قبل البنود المتوجب الإفصاح عنها بشكل منفصل، بلغت 1.27 مليار دولار (نحو 4.67 مليارات درهم) بنسبة نمو 5.1%.

وذكرت المجموعة، في بيان صحافي، أن عائداتها وصلت إلى نحو 20.67 مليار درهم، وبنسبة نمو بلغت 19.8%، مرجعة نمو العائدات إلى الاستحواذ على «الأحواض الجافة العالمية»، و«مدينة دبي الملاحية»، و«كوسموس أجنسيا ماريتيما»، و«كونتينانتال ويرهاوسينغ كوربوريشن»، ودمج «سانتوس» في محفظة المحطات الموحدة.

وأوضحت أن أرباح السهم العادي ارتفعت بنسبة 4.9% إلى 43 سنتاً أميركياً للسهم الواحد لتعكس نمو الأرباح، مشيرة إلى أن النفقات الرأسمالية للمجموعة بلغت خلال العام الماضي 908 ملايين دولار عبر محفظة أعمالها (3.3 مليارات درهم).

الإنفاق الرأسمالي

وتوقعت أن يصل الإنفاق الرأسمالي في 2019 إلى 1.4 مليار دولار (5.14 مليارات درهم) مع الاستثمارات المخطط لها في الإمارات، و«بوسورجا» الإكوادور، و«بربرة» أرض الصومال، و«دكار» السنغال، و«السخنة» مصر، وبنسبة نمو 54.19% مقارنة بالعام الماضي.

وبينت المجموعة أن الطاقة الاستيعابية الإجمالية بلغت 90.8 مليون حاوية نمطية في 2018، بعد أن أضافت 2.6 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدماً) تقريباً إلى محفظة أعمالها خلال 2018، مضيفة: نتطلع خلال العام الجاري لإضافة المزيد من الطاقة الاستيعابية، خصوصاً في «بوسورجا» في الإكوادور.

ولفتت المجموعة إلى أنها شهدت في 2018 نمواً في أحجام المناولة بنسبة 3%، وقامت بمناولة 71.4 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدماً) عبر محفظة أعمالها العالمية في 2018.

وركزت على أن أسواق منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وإفريقيا شهدت في عام 2018 أداء قوياً مع تحقيق أحجام المناولة على أساس المقارنة، لتنمو العائدات من المنطقة بنسبة 17.3%، مشيرة إلى أن إنفاقها الرأسمالي في المنطقة خلال العام الماضي 566 مليون دولار تركزت بشكل رئيس في ميناء جبل علي، والمنطقة الحرة لجبل علي و«الأحواض الجافة العالمية» في الإمارات، و«لندن غيتواي» في المملكة المتحدة و«السخنة» في مصر.

وأضافت أن ظروف الأسواق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وشبه القارة الهندية، تميزت بشكل عام بالإيجابية، حيث سجلت أداء قوياً مع نمو معتدل في الهند بسبب نسبة الإشغال المرتفعة في مواقع رئيسة، ونمت عائدات المنطقة بنسبة 24.7%، فيما نمت عائدات منطقة أستراليا والأميركتين بنسبة 26.1%.

نمو الأرباح

إلى ذلك، قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان بن سليم: «(المجموعة) حققت تقدماً ملموساً في تحقيق استراتيجيتها لتعزيز محفظة الأعمال وممكناً للتجارة من خلال إنفاق نحو 2.5 مليار دولار في استحواذات خلال العام الماضي».

وأضاف: «توفر هذه الاستحواذات فرص نمو قوية وتعزز من تواجد (موانئ دبي العالمية) على امتداد سلسلة التوريد العالمية».

وتابع بن سليم: «يوصي مجلس إدارة (موانئ دبي العالمية) بزيادة أرباح الأسهم بنسبة 5% إلى نحو 357 مليون دولار، بواقع 43 سنتاً للسهم الواحد».

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «بدأ العام الحالي بتسجيل أحجام مناولة حاويات متماشية مع التوقعات، وبينما لاتزال التوقعات غير مؤكدة بالنظر إلى تحديات الحرب التجارية والظروف الجيوسياسية، نتوقع أن تظل محفظة أعمالنا قوية ومرنة وأن نشهد زيادة مساهمة استحواذاتنا الأخيرة واستثماراتنا في دعم أدائنا».

وذكر بن سليم، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في دبي أمس، أن المجموعة تعتزم بدء تشغيل المحطة الرابعة لمناولة الحاويات في ميناء جبل علي في النصف الثاني من العام الجاري، وتحويل العمليات إلى هذه المحطة التي تمتاز بانخفاض كلفتها التشغيلية، مشيراً إلى أنها ستبدأ بتجديد محطة الحاويات الأولى.

وقال إن المجموعة ستواصل العمل على كل الإجراءات القانونية للدفاع عن حقوقها كشركة مساهمة وصاحبة امتياز في شركة المشروع المشترك لمحطة «دوراليه للحاويات» في جيبوتي، لافتاً إلى أنها رفعت في هذا الصدد دعوى قضائية ضد شركة «تشاينا مرشنتس» ومقرها هونغ كونغ والتي تملك حصة أقلية في شركة «جيبوتي بورت».


20 %

نمواً في عائدات

المجموعة لتصل

إلى نحو 20.67

مليار درهم.

5.14

مليارات درهم

الإنفاق الرأسمالي

للمجموعة

في 2019.

- المجموعة تعتزم بدء تشغيل المحطة الرابعة لمناولة الحاويات في النصف الثاني من 2019

 

طباعة