محمد بن زايد يستقبل رئيسَي شركتي «بلاك روك» و«كي كي آر»

«أدنوك» تستقطب استثمارات خارجية بـ 14.7 مليار درهم لشركة «أنابيب النفط»

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، في قصر الشاطئ، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة «بلاك روك»، لورانس فينك، ورئيس مجلس الإدارة المشارك الرئيس التنفيذي المشارك لشركة «كي كي آر»، هنري كرافيس.

فيما، وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أمس، اتفاقية شراكة استراتيجية في مجال البنية التحتية مع شركتي «كي كي آر» و«بلاك روك»، وستقوم «أدنوك لأنابيب النفط»، التي تم إنشاؤها حديثاً، باستئجار حصة «أدنوك» في 18 أنبوباً تنقل النفط الخام والمكثفات من امتيازات أدنوك البرية والبحرية لمدة 23 عاماً، بحيث تحصل على تعرفة تدفعها «أدنوك» مقابل حصتها من كميات النفط الخام والمكثفات التي يتم ضخها عبر الأنابيب، وستحقق هذه الاتفاقية عوائد لأدنوك تقدر بـ14.7 مليار درهم تدفع مقدماً.

فرص التعاون

وتفصيلاً، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس، في قصر الشاطئ، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة «بلاك روك»، لورانس فينك، ورئيس مجلس الإدارة المشارك الرئيس التنفيذي المشارك لشركة «كي كي آر»، هنري كرافيس.

وبحث سموه مع الضيفين إمكانات وفرص التعاون بين الشركات المتخصصة والمؤسسات المالية والاستثمارية المعنية في دولة الإمارات، وشركتي «بلاك روك»، و«كي كي آر» في مختلف القطاعات الحيوية التي تعزز مقومات وركائز التنمية في الدولة وتسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي. كما جرى خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات التي تهم الجانبين و تبادلا وجهات النظر بشأنها.

وبارك سموه اتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي وقعتها شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» في مجال البنية التحتية لأنابيب نقل وتوزيع النفط مع «كي كي آر»، و«بلاك روك» اللتين تعدان من المؤسسات الاستثمارية العالمية.

حضر اللقاء وزير دولة، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وسفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية، يوسف مانع العتيبة، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد مبارك المزروعي، وعدد من المسؤولين في الشركتين.

شراكة استراتيجية

إلى ذلك، أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أمس، عن توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية في مجال البنية التحتية لأنابيب نقل وتوزيع النفط مع «كي كي آر»، و«بلاك روك»، اللتين تُعدان من المؤسسات الاستثمارية الرائدة على مستوى العالم.

وقع الاتفاقية وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان أحمد الجابر، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «بلاك روك»، لورانس فينك، ورئيس مجلس الإدارة المشارك والرئيس التنفيذي المشارك لشركة «كي كي آر»، هنري كرافيس، وذلك في المقر الرئيس لشركة «أدنوك».

ووفقاً للاتفاقية، ستقوم «أدنوك لأنابيب النفط»، التي تم إنشاؤها حديثاً كشركة فردية ذات مسؤولية محدودة، باستئجار حصة «أدنوك» في 18 أنبوباً تنقل النفط الخام والمكثفات من امتيازات أدنوك البرية والبحرية لمدة 23 عاماً.

النفط الخام

بدورها، تحصل «أدنوك لأنابيب النفط ذ.م.م» على تعرفة تدفعها «أدنوك» مقابل حصتها من كميات النفط الخام والمكثفات التي يتم ضخها عبر الأنابيب، مع تحديد التزام بحدٍّ أدنى من هذه الكميات. وستقوم الصناديق التي تديرها كل من «بلاك روك»، و«كي كي آر» بتأسيس ائتلاف تحصلان من خلاله على نسبة 40% في شركة «أدنوك لأنابيب النفط»، فيما تحتفظ أدنوك (الرئيسة) بحصة الأغلبية المتبقية التي تبلغ 60%، وكذلك بحق التحكم وإدارة عمليات الأنابيب. وستحقق هذه الاتفاقية عوائد لأدنوك تقدر بـ14.7 مليار درهم تدفع مقدماً.

وستكون حصة «أدنوك» في شركة «أدنوك لأنابيب النفط» البالغة 60% مملوكة لأدنوك من خلال «أدنوك للبنية التحتية ذ.م.م»، إحدى الشركات التابعة والمملوكة بنسبة 100% لأدنوك. كما تمتلك «أدنوك للبنية التحتية ذ.م.م» أيضاً حصة أدنوك البالغة 100% في شركة خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام ذ.م.م (أدكوب). ومن المتوقع أن تضيف «أدنوك للبنى التحتية ذ.م.م»، في الوقت المناسب، مجموعة إضافية محددة من أصول البنية التحتية التابعة لشركة أدنوك لتكون منصة استثمار جديدة ومبتكرة في هذا المجال. وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر: «تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، تحرص (أدنوك) على تحقيق أقصى قيمة ممكنة من الموارد الطبيعية والأصول القائمة من خلال استقطاب استثمارات استراتيجية تغطي مختلف جوانب ومراحل أعمال الشركة في قطاع النفط والغاز. ويسرنا اليوم التوقيع على هذه الاتفاقية مع مستثمرين يمتلكون خبرة واسعة ومكانة مرموقة كشركاء يعملون مع (أدنوك) للاستثمار في أصول محددة من الأنابيب. وتعكس هذه الخطوة جاذبية دولة الإمارات كوجهة عالمية مستقرة وموثوقة للاستثمار، كما تؤكد ثقة مجتمع الاستثمار العالمي بنهج (أدنوك) للشراكات النوعية والذكية التي تحقق أقصى قيمة من محفظة أصولها مع الاحتفاظ بحق التحكم بملكية وتشغيل هذه الأصول».

من جانبه، قال هنري كرافيس: «أنشأنا منصة أساسية مبتكرة للبنية التحتية في مجال نقل وتوزيع النفط بالتعاون مع (أدنوك) و(بلاك روك)، والتي يمكن أن تشكل محفزاً لاستقطاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية لدولة الإمارات والمساهمة في النقلة النوعية التي يشهدها الاقتصاد المحلي».

بدوره، قال لورانس فينك: «رسخت شركة (بلاك روك) لنفسها علاقات قوية في دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام لسنوات عديدة، لذلك نحن سعداء بمشاركتنا في هذه الشراكة التاريخية. وتعد الشراكات بين القطاعين العام والخاص ضرورية لتعزيز مساهمة الاستثمارات الاستراتيجية في دفع عجلة النمو الاقتصادي المستمر في المنطقة».


استثمارات عالمية

قامت «كي كي آر» بالاستثمار في هذا المشروع من خلال صندوقها الاستثماري العالمي الثالث للبنية التحتية، الذي تم إغلاقه في سبتمبر 2018 عند 7.4 مليارات دولار أميركي. وتبلغ قيمة أصول البنية التحتية التي تديرها «كي كي آر» 12.6 مليار دولار. فيما تستثمر «بلاك روك» في هذا المشروع من خلال سلسلة من الصناديق العالمية للاستثمار في مشاريع الطاقة والبنية التحتية (GEPIF)، التي وفرت للمستثمرين على مدى العقد الماضي استراتيجية تم اختبارها في الأسواق للاستثمار في مشاريع تعاقدية ذات أهمية حيوية في مجال البنية التحتية للطاقة على المستوى العالمي، ضمن بيئة استثمارية تتميز بالاستقرار وامتلاك قدرات وموارد وأصول عالية الجودة.

«بلاك روك» و«كي كي آر» تستحوذان على 40% في «أدنوك لأنابيب النفط»، فيما تحتفظ «أدنوك» بحصة الأغلبية.

طباعة