«أدنوك للتكرير» تُرسي عقد تصميم مصفاة نفط جديدة في الرويس

    أعلنت شركة «أدنوك للتكرير»، أمس، عن ترسية عقد ما قبل خدمات التصميم الهندسي الأولي الخاص بإنشاء مصفاة نفط جديدة في الرويس، على شركة «وود بي إل سي». وذكرت «أدنوك للتكرير»، في بيان، أن الإعلان عن ترسية هذا العقد، يمثل خطوة مهمة، فيما تمضي «أدنوك» قدماً في تنفيذ استراتيجيتها لاستثمار 165 مليار درهم للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات، والتي تهدف إلى ترسيخ مكانة «أدنوك» لاعباً عالمياً في مجال التكرير والصناعات البتروكيماوية، وتمكينها من زيادة نطاق وحجم منتجاتها.

    ويهدف العقد لبناء مصفاة حديثة بسعة معالجة تبلغ 600 ألف برميل من النفط الخام يومياً. وتماشياً مع التصاميم الحديثة، سيتم تصميم المصفاة الجديدة بحيث تمتلك قدرة تحويل كاملة، إضافة إلى تحقيق التكامل مع صناعات البتروكيماويات في الرويس، والتي تعد رابع أكبر مصفاة في العالم في موقع واحد.

    وقال الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك للتكرير»، جاسم علي الصايغ، إن «ترسية هذا العقد تعد خطوة مهمة تدعم تنفيذ استراتيجية الشركة التي تهدف الى بناء أكبر مجمع متكامل لعمليات التكرير والبتروكيماويات في موقع واحد على مستوى العالم»، مشيراً إلى أن «العقد يتيح الاستفادة من خبرات العالمية (وود بي إل سي)، كما أنه يمثل مرحلة مهمة في خطط النمو المستقبلية لـ(أدنوك للتكرير)».

    وأضاف أن «ترسية عقد ما قبل خدمات التصميم الهندسي الأولي، تمثل المرحلة الثانية ضمن عملية تتكون من أربع مراحل تسبق بداية أعمال التشييد»، لافتاً إلى أن «هذه المرحلة تأتي في أعقاب اكتمال دراسة الجدوى، حيث من المتوقع الانتهاء من تنفيذ عقد ما قبل خدمات التصميم الهندسي بنهاية العام الجاري».

    يشار إلى أن إعلان أمس، يأتي عقب توقيع اتفاقيتي شراكة بين «أدنوك» وشركة «إيني» الإيطالية و«أو إم في» النمساوية للاستحواذ على حصص في شركة «أدنوك للتكرير»، وتأسيس مشروع تجاري مشترك بين الشركاء الثلاثة «(أدنوك) و(إيني) و (أو إم في)».

    وبموجب الاتفاقيتين، تحصل «إيني» على حصة 20% و«أو إم في» على 15% في «أدنوك للتكرير»، فيما تحتفظ «أدنوك» بالحصة المتبقية البالغة 65%. كما ستحصل «إيني» على حصة 20% و«أو إم في» على حصة 15% في المشروع التجاري المشترك.


    600

    ألف برميل من النفط

    الخام يومياً سعة

    معالجة المصفاة

    الجديدة.

    طباعة